مراجعة أنمي Vinland Saga

كثيرة هي أعمال الأنمي التي تصدر كل عام، لكن ليست بتلك الكثرة الأعمال التي تبقى حاضرة لوقت كبير بعد الانتهاء من مشاهدتها، وتظل تُفكر كثيرًا فيما شاهدت ويزداد إعجابك وتقديرك للعمل يومًا بعد يوم، وهنا تمكن أنمي (Vinland Saga) من تحقيق تلك المعادلة، وعلى الرغم من أنه ليس أنمي مثالي بلا أخطاء لكنه دون شك استطاع أن يُقدم ما يكفي حتى نغفر له بعد سقطاته البسيطة.

كيف تنوي أن تعيش حياتك؟ سؤال بسيط لكن قام الأنمي ببناء فلفسته الأساسية عليه. وفي الأسطر القادمة سنعيش معًا في أرجاء أنمي (Vinland Saga) وما الذي ميزه في عام قوي من الإصدارات.

 

*المراجعة خالية من الحرق تمامًا*

 

القصة:

قصة أنمي (Vinland Saga) تدور في خلال الألفية الأولى من الميلاد، حيث عاشت أوروبا حالة حرب وصراعات متواصلة، وفي تلك الأثناء يعيش (ثورفين) مع عائلته البسيطة في جزيرة (أيسلاند) في منأى عن حد السيف، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن؛ بعد حادث مؤسف تتغير حياة (ثورفين) بعد أن كان طفلًا بريئًا مُنبهرًا بحُلم والده في البحث عن جزيرة (فينلاند) المليئة بالمساحات الخضراء وبعيدة عن أنياب ومخالب الملوك وقادة الحروب، ليتحول هذا الفتى لوحش متعطش للدماء حتى وإن كانت دماء شخص واحد.

وخلال رحلتنا طوال 24 حلقة سنتعرف على حقائق وأحداث حقيقية حدثت في فترة قد تكون من الأسوأ في تاريخ أوروبا، من خلال رغبة محاربي الفايكنج وتحديدًا دولة (الدنمارك) في بسط سيطرتها على القارة، وهنا تتداخل قصة (ثورفين) وغيره من الشخصيات التي شكلت نقطة القوة الرئيسية في أنمي (Vinland Saga).

 

لماذا تحتاج لمشاهدة أنمي Vinland Saga؟

التاريخ!

يتناول أنمي (Vinland Saga) فترة تاريخية ربما تكون مجهولة لدينا بعض الشيء، من منا سمع عن (الدنمارك) وجيوشها وسيطرتها على (أوروبا) وحربها مع (إنجلترا)؟ أظن أن القليل من قرأ عن تلك الحقبة، وسنرى خلال سرد تلك الأحداث تشابهًا كبيرًا بين ما حدث قبل أكثر من ألف عام وبين ما يحدث حاليًا لنردك أن البشر لم يتغيروا كثيرًا ولازال تأثير السلاح والرغبة في السيطرة بنفس القوة حتى وإن اختلفت الأساليب.

وفي خضم المعارك والحروب والسياسة والصراعات على الحكم، نرى ونسمع حكايات بسيطة وصغيرة منها ما يمثل ضوءًا يتسلل خلال تلك الظُلمة ومنها ما زاد من هذا الظلام ظلامًا.

كيف تنوي أن تعيش حياتك؟

رغم أن قصة الأنمي وأحداثه في ظاهرها تُركز على الحروب وصراع الملوك وسياستهم، إلا أن في واقع الأمر فلسفة القصة الرئيسية هي في خطتك لعيش حياتك وما هي البصمة التي تريد تركها بعد رحيلك، وكيف ستسعى لتحقيق هذا الحُلم، ويتجلى هذا في العديد من شخصيات الأنمي كل منهم لديه صراعه الخاص وبحثه المُستمر حتى وإن كان منهم لا يُدرك هذا، لكن الجميع كان يبحث عن ذاته، وقليل منهم فقط من وصل لغايته.

وقد أبدع الأنمي في تقديم تلك الفكرة الجميلة وخلق تنوعًا رائعًا وقصص صغيرة لم يستغرق عرضها على الشاشة سوى دقائق قليلة لكن كان ليها وقع كبير على مستوى التفكير والتأمل فيما تحلم به وتبحث عنه تلك الشخصيات.

احترام عقل المُشاهد!

أنمي (Vinland Saga) يتناول في أساسه فترة وحقبة زمنية حقيقية، صحيح أن الكاتب استخدم خياله لإضافة بعض القصص والأحداث التي تخدم قصته الرئيسية، لكن في الأصل الأنمي وقصته بعيدين عن القوى الخارقة والسحر والخيال، وهو ما تم احترامه طوال أحداث الأنمي في حلقاته الأربع وعشرون، فلن تجد أمور غير منطقية تحدث وستلاحظ الاحترام الشديد لموازين القوى التي تم وضعها منذ البداية، لذا حتى وإن كان أحد طرفي القتال هو بطلنا أو شخصية مركزية في العمل هذا لا يعني أن فوزه مضمون طالما ان الخصم أقوى ولديه من الخبرة والحيلة التي تجعله يتفوق على الشخصية الرئيسية، حتى وإن حدث عكس ذلك تجد التفسير الواضح والمنطقي لهذا التحول المفاجيء.

ببساطة (Vinland Saga) نجح في تحقيق معادلة الواقعية مع الحفاظ على أجواء الأنمي المعروفة والمحببة لدينا خاصة أثناء القتالات والمعارك المختلفة.

الشخصيات

في الحقيقة إذا أردنا التحدث عن شخصيات أنمي (Vinland Saga) فيكفي الحديث عن (أسكيلاد)! لن تكون مبالغة حين نقول أن ذلك الرجل سيضمن مكانًا في قائمتك لأكثر 10 شخصيات مميزة في الأنمي خلال السنوات الماضية بكل سهولة، تلك الشخصية المُعقدة، ما بين الإخلاص والشجاعة والخُبث والخديعة، الصداقة والعداء، القسوة والرحمة! من الصعب تحديد مشاعرك ناحيته، ولكن لن تتمكن أن تمنع نفسك من احترام فلفسته وذكاءه وفطنته وقدرته على استخدام عقله وكلماته للخروج من العديد من المواقف الحرجة منتصرًا دون الحاجة لإخراج سيفه من غمده.

ولكن رغم الكاريزما الطاغية التي تمتع بها (أسكيلاد) وجعلت منه بطلًا ثانيًا للقصة، لا يمكن أن نغفل الشخصيات الأخرى، التي تم إتقان كتابتهم وخدم كل منهم موقعه في القصة وسير الأحداث للدرجة التي يصعب عليك كمشاهد الإشارة لشخصية ضعيفة أو تواجدت لسد خانة لا أكثر، بل ستجد نفسك تتذكر حتى الشخصيات الفرعية التي تظهر بين كل حين وآخر.

الرسم والتحريك

للحديث عن الرسم والتحريك تكفي كلمة واحدة فقط (Wit Studios) وهو الأستوديو المعروف بعمله على أنمي (Attack on Titan) وهو ما يعطيك لمحة بسيطة عن ما ينتظرك في أنمي (Vinland Saga).

فقد تميز الأنمي في موسمه الأول بمستوى رسوم رائع وبشكل خاص على مستوى القتالات والتي تلاحظ فيها أن الأستوديو وضع مجهودًا كبيرًا في تحريك كل لحظة وإضافة الحماس والمتعة في تلك اللحظات الرائعة، كذلك في تجسيد ملامح الغضب والخُبث وغيرها مما ساهم في إقحامك داخل هذا العالم وعقول شخصياته، حتى وإن شهدت بعض اللحظات تراجع في المستوى لكنه لم يكن مؤثرًا بأي حال من الأحوال على جودة العمل النهائية.

الموسيقى

الموسيقى من الأعمدة الرئيسية لأي عمل فني، وبها تكتمل الرسالة المراد إيصالها من خلال المشاهد التي تُعرض أمام أعيننا، وهو ما نجح فيه أنمي (Vinland Saga) والسيد (Yutaka Yamada) الذي تمكن من إضافة الكثير من الطبقات لمشاهد الأنمي من خلال موسيقاه سواء في اللحظات الدرامية الحزينة أو الملحمية التي تمكنت من الحديث بلسان شخصيات العمل حتى وإن لم تخرج الكلمات من أفواههم.

الرأي النهائي

نشاهد الكثير من الأنميات منها المميز ومنها التقليدي ومنها من لا يحتاج أن نُكمله حتى، ولكن قليلة هي الأنميات التي بعد أن تشاهدها يتولد داخلك شعور أنك شاهدت عملًا أقرب للمثالية، أنمي (Vinland Saga) سيترك بداخلك أثرًا جميلًا لن يزول بسهولة رغم بعض البطء في بغض حلقات الأنمي لكن ستجد قيمةً وهدفًا ذلك البطء في الحلقات اللاحقة، وهو دون أدني شك أنمي يستحق المشاهدة فورًا.

Sherif Saed
عن الكاتب |