احتفالاً بمرور 15 عامًا على عرضها سلسلة Aria the Animation تعود بمشروع جديد هذا الشتاء ! (للتفاصيل)

على سبيل الأخبار المُفرحة  – حتى وإن لم تكن من متابعي هذه السلسلة – وبمجرد معرفة أن هناك مشروع جديد يأمل صانعيه في إنجازه لاحقًا هذا العام، متجاوزين هذه الأوقات العصيبة التي نمرّ بها يجعلنا نتفاءل بدورْنا ويُبعد أذهاننا عن كميّة الالغاءات والتأجيلات المهولة مؤخرًا! .

فقد كشف الموقع الإلكتروني الرسمي لأنمي الخيال والمغامرات Aria المأخوذ عن مانجا بنفس الاسم من تأليف  كازو أمانو  أن السلسلة ستحظى بمشروع جديد احتفالاً بالذكرى السنوية الخامسة عشر منذ عُرض على شاشة التلفاز الياباني، وإن لم يُحدّد الإعلان شكل المشروع تحديدًا وإن كان سيكون مسلسل أم فيلم أم حلقة خاصة..الخ ، وبينما نحن في انتظار المزيد من التفاصيل لاحقًا ،  إليكم ما نعرفه عن السلسلة :

 

– الأنمي يأتي بتصنيفات (  كوميدي – مغامرات -خيال علمي – – دراما – شريحة من الحياة –  Shounen )

مقتطف من القصة الأساسيّة :

“تدور الأحداث في المستقبل البعيد ، في القرن الرابع والعشرين،  حول “أكاري ميزوناشي” الصبيّة البالغة من العمر 15 عامًا، والتي في خطوة جريئة ومغامِرة تترك وراءها كل شيء مسافرةً إلى “أكوا” ذاك الكوكب المتلأليء المُغطى بالماء (المعروف سابقًا باسم المريخ) ، والذي سافر إليه البشر وأهّلوه للُسكنى منذ سنوات، وهاهيذي “أكاري” تود من كل قلبها أن تغدو ” undine” أو المُرشدة السياحيّة على الجندول الذي يتنقّل في تلك القنوات النهرية السحريّة لمدينة Neo-Venezia المأخوذة بالكامل من نموذج “فينسيا” – بإيطاليا على كوكب الأرض، والسبيل الوحيد لذلك هو الانضمام إلى واحدة من تلك الشركات العريقة التي تضمن للسكّان والسيّاح على حد سواء أقصى استفادة من جمال وروْعة المدينة، وإحداها هو شركة “آريا Aria” ، لكن عندما تبدأ “أكاري” تدريبها هل ستكون حقًا على مستوى التحديّات التي تنتظرها في سبيل تحقيق حلمها أم هناك مغامرات كثيرة بانتظارها؟ “

–  عُرض الموسم الأول من الأنمي عام 2005 بمجموع 13 حلقة، ليُلهم لاحقًا جزئين جديديْن من السلسلة بعنوان Aria the Natural عام  2006  و Aria the Origination عام  2008

لمشاهدة تشويقة الأنمي :

 

وسنكون في انتظار المزيد تِباعًا في الأيام القادمة، تابعونا!

*المصدر*

ابتهال إبراهيم
عن الكاتب |
منذ الطفولة وقلبي شغوف بتلك العوالم السِحريّة للأنمي التي تمكّنك من التحليق عاليًا متسلّحًا بالأمل والجمال ومكتسبًا كل يوم صديق جديد...وها قد حان وقت تعبيري عن امتناني لذلك الفن المميّز من خلال سطوري.