سلسلة مراجعات كلاسيكية _ الأيقونة السادسة Monster

خلال العام الماضي بدأنا سويًا عبر موقعكم “أنمي ماستر” سلسلة جديدة بعنوان “مراجعات كلاسيكية” والتي نعود خلالها للماضي ونغوص داخل أشهر العناوين والأنميات المميزة التي شاهدناها خلال السنوات الماضية، ونتعرف من خلال تلك السلسلة الجديد على رأينا تجاه هذا العمل وأسباب نجاحه سواء على صعيد القصة والحبكة الدرامية وأهم العوامل التي تُميزه بالإضافة إلى الرسوميات والتحريك وباقي عناصر ومكونات الأنمي الناجح وتناولنا خلال السلسلة العديد من الأنميات المميزة كان آخرها أنمي الخيال العلمي المميز Steins;Gate.

والآن مع بداية شهر جديد وحلقة جديدة من سلسلة “مراجعات كلاسيكية” قمنا باختيار واحد من أفضل الأنميات بالنسبة للكثيرين وهو الأنمي السوداوي المميز Monster والذي يأتينا من إستوديو Madhouse أحد أشهر الإستوديوهات الذي أنتج عدد من أبرز وأهم انتاجات الأنمي (وبإمكانكم بالطبع التعرف على تلك العناوين خلال هذا الرابط ) وسنذهب خلال حلقة هذا الشهر لنتعرف على الأيقونة السادسة وأسباب نجاحه فدعونا الآن نتوقف عن الحديث والمقدمة الطويلة ولننطلق سويًا لنتعرف على مراجعتنا للأيقونة الخامسة وأنمي وَحش!  Monster.

لماذا هذا الأنمي مميز؟

حبكة القصة الدرامية

تعد قصة أنمي Monster واحدة من أفضل قصص الأنميات التي شاهدناها على مدار العقدين الماضيين، خاصًة وأنها تركز على الجانب النفسي والإنساني بدرجة أكبر مما تركز على إبراز قوى بطل الأنمي وقدراته القتالية، فهنا الشعور بالذنب ورغبة تصحيح الخطأ الذي أرتكبه “تينما” تجاه هذا الشخص الذي تَسبب في إيذاء الكثيرين نتج عنه شخص آخر ليس الطبيب الهادئ الذي يحيا حياة هانئة ولكنه تسبب في ظهور وجهه الانتقامي ورغبه المُلحة في تصحيح خطأه، وكلما يَقترب “تينما” من ” يوهان ليبرت” وهو بالمناسبة أسم الشخص الذي أنقذه “تينما” يكتشف مدى سوء وحقارة العالم الذي يعيش فيه “يوهان” وهو أحد الأثار السلبية التي نَتُجت بعد أحداث الحرب العالمية الثانية والفوضى التي كانت تعم أرجاء العالم.

وبخلاف القصة المميزة التي شهدناها خلال هذا العمل المميز هو طريقة عرض القصة المميزة، فبالرغم أنها تنقسم إلى عدة فصول يُواجه “تينما” في كل فصل مواقف وأشخاص مختلفة، ربما تراها من بعيد ليس لها علاقة بالخط الرئيسي للقصة ومجرى أحداثها ولكن تكتشف لاحقًا بأن كل موقف وفصل خاضه “تينما” يخدم الفكرة العامة للأنمي في محاولة منه لاكتشاف عالم “يوهان” والتخلص منه، ولهذا تعد قصة هذا الأنمي وعناصرها الرئيسية أحد الأعمال المميزة بحق لما قدمه من أراء فلسفية تعكس النفس البشرية.

الشخصيات

ربما إذا تَغنيت بمدى جودة قصة الأنمي وعالمها الذي بنيء بأفضل شكل ممكن، فماذا يمكن أن أفعله مع أحد أهم وأكثر العناصر تميزًا وجودة خلال أحداث الأنمي وهم شخصياته الذين كانوا حجر أساس القصة، بداية من الشخصيات الجانبية والتي تمت كتابتهم وسرد الخط الحواري الخاص بهم خلال الأحداث بأفضل شكل ممكن وليس مجرد حشو زائد مثلما تفعل الكثير من الأنميات مؤخرًا، ولكن العنصر الأكثر تألقًا هم الشخصيات الرئيسية والمواجهة المحتدمة بين “تينما” و”يوهان” ووجهة نظر كل منهما تجاه العالم الذي يعيشونه وخلال الخط الزمني لكل منهم سيتوجب عليك أن تقف قليلاً لتفكر عن هدف كل منهم ومن منهم على صواب ومن هو المخطئ.

الرسم والتحريك

خلال مراجعتنا لأحداث أنمي Steins;Gate ذكرنا بأن البساطة وسط بين التكلف واللامبالاة، فالتكلف إرهاق مادي ومعنوي واللامبالاة لؤم وسوء أدب، وهو ما عكس رسومات أنمي Steins;Gate وأيضًا ما يعكس رسومات أنمي Monster، والتي ظهرت بشكل جيد بالرغم من الطابع الكلاسيكي التي تغلب عليه، ولكن بالنسبة لتصميم الشخصيات فقد كان أفضل ما يكن إخراجه بالفعل من قبل أستديو “ماد هاوس” الذي يعد من أفضل أستوديوهات إنتاج مسلسلات الأنمي، وبخلاف الرسوم فإن عنصر التحريك لم يكن مؤثرًا خاصًة وأن الأنمي لا يحتوى على مطاردات وإثارة تحتاج إلى تقديم أفضل تحريك ممكن، ولكن كما ذكرت البساطة كانت السمة الرئيسية في الرسومات والتحريك واستطاعت أن تُقدم الغرض الأساسي منها وهو خدمة القصة وتقديمها بأفضل هيئة.

الموسيقى

على الرغم من الرتم الهادئ والبطيء التي اتسمت به أغلب موسيقي الأنمي، إلا وأنها كانت كفيلة أن تدب الحياة من جديد داخل قلبك، وتشعرك بحالة الموسيقي وكأنك تسير على ألحانها تارة لأعلى وتارة لأسفل، فالموسيقي قُدمت بشكل مميز جعلنا نهيم في عالمها وأن نتفاعل معه ومع أبطاله، واستطاع أستوديو “ماد هاوس” أن يُقدم أفضل ما لديه ليُكمل تلك اللوحة الفنية التي لم نعد نرى مثلها خلال السنوات الماضية.

نتمنى أن تكون الحلقة السادسة من سلسلتكم الجديدة “مراجعات كلاسيكية” والأيقونة السادسة التي تناولنا خلالها مراجعة سريعة لأنمي Monster قد نالت إعجابكم، ونراكم في الحلقات القادمة والمزيد من المراجعات خلال موقعكم أنمي ماستر!

محمد شوربجي
عن الكاتب |