أكثر من مجرد أنمي.. إليكم مراجعة الأيقونة الفنية: Hunter X Hunter !

إذا كنت حديث العهد تمامًا بصناعة الأنمي، فهذا الأنمي هو المناسب لك بكل تأكيد يا عزيزي. في الصناعة توجد بعض الأنميات التي تكون الأوليّة والتي هي الخطوة الأولى التي يجب أن يخطوها أي شخص يدخل صناعة الأنمي بشكلٍ أو بآخر. وأنمي Hunter X Hunter هو واحد من تلك الأنميات الأولية التي يجب على الجميع مشاهدتها.

يتميز الأنمي بالطول والدسامة (148 حلقة بالكامل)، كما أن القصة تُستكمل في المانجا، وحتى الآن لم تنتهِ بعد. الأنمي حصل على تقييمات عالمية مدهشة ودائمًا ما تجده في قائمة (أفضل 10) في أي موقع تقييمي أو قائمة ترشيحات مُعتادة.

ينتمي الأنمي لتصنيف (الشونين) الأشهر والمُحبب إلى الجميع، لكنه بالمُجمل أعاد تشكيل ذلك التصنيف ليخرج عن فقّاعة القوى الخارقة غير الموزنة التي قدمها (دراغون بول)، وحرص على تقديم موازين قوى منطقة، وحبكة مميزة جدًا.

* المراجعة خالية من الحرق تمامًا *

القصة

حسنًا، ببساطة القصة تتحدث عن عالم مختلف بدرجة كبيرة عن خاصتنا، لكنه يُشابهه في التركيب الجغرافي نوعًا ما، وفي طباع البشر كذلك. في هذا العالم يوجد بشر مسموح لهم بالسفر إلى أي مكان، بشر يمكن لهم اكتشاف الآثار والعمل على حمايتها، أو سرقة الآثار والعمل على بيعها في السوق السوداء، بشر لديهم قوّة بدنية ممتازة وقوّة عقلية رائعة، بشر يسعون نحو كلمة (مجهول) بكل شغفهم وكيانهم. هؤلاء البشر نُطلق عليهم (الصيادين)!

أن تصبح صيادًا في عالم هذا الأنمي، هذا شيء ليس سهلًا على الإطلاق. فيجب أن تجتاز اختبار الصيادين العسير والصعب جدًا، وبعدها تحصل على الرخصة. وتبدأ قصة الأنمي مع الفتى الصغير (غون) الذي يريد أن يذهب لاختبار الصيادين كي يصير صيادًا مثل والده. والده الذي جعلته حياته كصياد يهجر ابنه ويتركه في عهدة خالته في جزيرة الحوت (موطنه الأصلي).

في رحلة الحصول على الرخصة يقابل الفتى، فتى آخر يُدعى (كيلوا)، وفتى يُدعى (كورابيكا)، وشاب يُدعى (ليوريو). يصبح الأربعة أصدقاء بشدة، وتبدأ مغامرات الرباعي في الحصول على رخصة الصيد المنيعة، ومن هنا تبدأ مغامرتنا في عالم Hunter X Hunter !

لماذا هذا الأنمي مميز؟

كيلوا وغون!

بعيدًا عن معايير التقييم الفنى، لكن واقعيين بعض الشيء. العنصر الأساسي والهام في هذا الأنمي هو رابطة الصداقة والحب الأخوي الذي يجمع بين (كيلوا) من جهة، و (غون) من جهة أخرى. ذهب (غون) إلى اختبار الصيادين وهو لا يعلم أنه سوف يُلاقي الآخر، وذهب (كيلوا) إلى الاختبار كي يُجرب شيئًا جديدًا، مع عدم وجود أي نية لصنع أي صديق في هذه الرحلة الصغيرة بالنسبة له. لكن الذي حدث أن كل منهما وجد الآخر، ووجد فيه الذي ينقصه.

كان (كيلوا) يريد شخصًا يتقبله كما هو، يتقبل حقيقته وحياته وماضية وطبيعته. وكان (غون) يريد صديقًا من نفس سنه يستطيع أن يفهمه ويتقبل غباءه وطيشه. ببساطة هذان الفتيان كالنور والظلام. الثاني يحتاج للأول كيلا يصل إلى أعمق نقطة فيه، والأول يحتاج للثاني كيلا تصدمه الحياة وتضربه على رأسه بالمطرقة نتيجة لمدى تفاؤله الزائد عن الحد.

تلك العلاقة حقًا هي أفضل شيء في هذا الأنمي، وأراهن أن كل واحد منكم سوف يجد صديقه الذي يتمناه في واحد فيهما.

تفرّد الأفكار

في الأنمي توجد العديد من (الأركات)، أي توجد العديد من الفصول المختلفة بالقصة نفسها. والمميز هنا أن كل أرك يكون سوداويًّا عن الذي قبله، في كل أرك تتشعّب الحبكة أكثر وتتعاقد خيوطها بدرجة مهولة، حتى تعتقد لوهلة أنك لست أمام أنمي (شونين) خفيف على الإطلاق، بل أنت أمام عمل سوداوي بحت.

في هذه الأركات ستجد أفكارًا مجنونة، عالم المانجاكا (توغاشي) نفسه مجنون، فبالتالي الأحداث التي تحصل في هذا العالم هي مجنونة أيضًا وغير متوقعة بالمرة.

الشخصيات

الشخصيات غاية في الروعة والجمال، وهذه حقيقة وأنا لا أبالغ على الإطلاق. الشخصيات كلها لها بداية ولها نهاية، لا توجد شخصية موجودة اعتباطيًّا وليس لها هدف أو معنى يريد إيصاله الكاتب. سواء كان ذلك المعنى موجهًا بشكلٍ مباشر إلى المُشاهد كل ينجذب أكثر للقصة (أي جزء طبيعي من الأحداث)، أو كان مُسقطًا على شخصية (أي أن شخصية ما قامت بفعل ما، هذا الفعل أثر على شخصية أخرى، وذلك التأثير هو الذي تأثرت أنت به بالتبعية).

كما أن التصاعد الدرامي للشخصيات لا تشوبه شائبة من وجهة نظري، خصوصًا التصاعد الدرامي للرباعي البطل الذي بدأنا معه الأنمي منذ الحلقة الأولى.

الرسم والتحريك

الأنمي من إنتاج استوديو Mad House الأشهر من نار على علم. تميز الأنمي بالرسم الدقيق جدًا، والذي تصاعد في الدقة أكثر فأكثر مع مرور الأحداث والتقدم في القصة مع الوقت. وهذا على عكس أنميات أخرى يكون مستوى الرسم فيها متدنيًّا مع التقدم بالأحداث بسبب ترك بعض أفراد العمل الفريق وما إلى ذلك.

كما أن التحريك جيّد جدًا، وأعطانا نزالات وقتالات ممتازة، وهذا ظهر بدقة في الحلقات الأخيرة من أرك (نمل الكيميرا)، والذي هو الأرك الأخير الذي يختتم الأنمي، وبعده يجب أن تذهب إلى المانجا لتبدأ أرك (القارة المفقودة).

الموسيقى

الجميع المقطوعات جيدة ومناسبة للحالة الشعورية للأحداث والتي يجب أن تؤثر على المُشاهد، وبالأعلى ذكرت لكم فيديو على اليوتيوب به أفضل مقطوعات هذا الأنمي الرائع.

نتمنى أن تكون المراجعة قد نالت إعجابكم، ونراكم في المزيد من المراجعات على أنمي ماستر!

عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.