مقالات أنمي ماستر: يوشيهيرو توغاشي مانجاكا Hunter x Hunter – ما بيْن الإبداع والكسل وأشياء أخرى!

مؤكد سمعت عن مانغا وأنمي Hunter x Hunter ، وحتى وإن لما تشاهده فلديك صديق قد فعل، وربما أول ما تتذكره هو انتظار صديقك الطويل – وربما اللا مُنتهي – لفصل جديد أو ربما موْسم جديد للأنمي، ولنكُن صرحاء مع أنفسنا فإنه على ما يبدو  أمر بعيد المنال إن لم يكن مستحيلًا!، وإن كنت تتساءل عن سبب الإستحالة فيمكن تلخيصه في عبارة واحدة “رجل تمكّن من كتابة مانغا ناجحة أنتجت بدوْرها اثنين من أعمال الأنمي الناجحة، وكل يوم يُطالب الجمهور باستكمال القصة، دون جدوى!”

إن لم يتمكّن النجاح المادي والجماهيري من تحريك صخرة “يوشيهيرو توغاشي” لاستكمال قصة Hunter x Hunter فلن يتمكن شيء آخر من تحقيق هذا، “توغاشي” هو رجل امتلك كل شيء لكنه اختار الكسل، أو على الأقل هذا ما تبدو عليه الأمور.

بدايته وحياته العمليّة

وُلد “يوشيهيرو توغاشي” في 27 أبريل عام 1966 وبدأ في رسم المانغا منذ الصغر، ولكن منذ طفولته ربما لم يمكن العمل كمانغاكا هو هدفه الرئيسي، رغم رغبته منذ الصغر بالإبتعاد عن أي وظيفة رسمية تتطلب منه حلاقة ذقنه وإرتداء بذلة كل يوم، فبحسب قوله هذه الحياة ليست له على الإطلاق من المستحيل أن يلتزم بها، وحين بدأ في تقرير مصيره الجامعي اختار الإلتحاق بكلية التربية أملًا في أن يصبح مُعلمًا، وخلال تلك الفترة وعلى سبيل الهواية والتجربة قام “توغاشي” بتقديم بعضًا من أعماله لمجلة “شونين جمب الأسبوعية” والتي وجدت طريقها للنشر بالفعل، بل أن أولى أعماله التي تم نشرها وهي مانغا “Buttobi Sutorēto” حصلت على جائزة Tezuka Award وهي أرقى جائزة يمكن الحصول عليها للأعمال الجديدة، لذا موهبة الرجل ظاهرة بشكل جَليْ منذ البدايات، ومع مرور الوقت خفَت الأمل أو ربما الرغبة في أن يصبح مُعلمًا، وبتصريح منه قال أنه شعر بالخوف أن يكون مسؤولًا عن زرع الأفكار في عقول الأطفال الصغار بصفته مُعلمًا لهم!

بمجرد تخلّيه عن حلم التدريس تَواصل معه أحد المحرّرين في مجلة “شونين جمب” يُخبره بضرورة الإنتقال إلى العاصمة اليابانية “طوكيو” وربما اتخاذ طريق المانغا كعمل أساسي له، وبالفعل بدأ “توغاشي” نشيطًا بالعمل على مانغا “Ōkami Nante Kowakunai” وهي مانغا كوميدية تحتوي على قصص قصيرة صدرت عام 1989 بعدها أيضًا قام بإصدار مانغا “Ten de Shōwaru Cupid” من أربع مجلدات مع مجلة “شونين جمب الأسبوعية”، ولكن تأتي الإنطلاقة الحقيقية لـ “توغاشي” من خلال المانغا الكلاسيكية الناجحة “Yu Yu Hakusho” التي بدأ صدورها عام 1990 وباعت حوالي 50 مليون نسخة حول العالم وحصلت على مسلسل أنمي يُعد من ضمن الأنجح في فترة التسعينيات، وجاء نجاح Yu Yu Hakusho ليضمن لتوغاشي الفوز بجائزة Shogakukan Manga Award وهي واحدة من أكبر الجوائز المقدّمة لمؤلفي المانغا في اليابان.

بالنظر لتاريخ المانغا والمانغاكا ستجد أنه من النادر أن يتواجد مؤلف قادر على تقديم عملين ناجحين بشدّة على التوالي ، بل أن تحقيق النجاح في عملين بشكل عام أمر نادر الحدوث، لكن “يوشيهيرو توغاشي” تمكّن من تحقيق تلك المعادلة الصعبة فبعد “Yu Yu Hakusho” وكذلك مانغا Level E القصيرة التي حظت على مسلسل أنمي، جاء “توغاشي” بتحفته الفنية الجديدة وربما الأخيرة Hunter x Hunter التي عرفت النجاح منذ بدايتها كونها العمل الكبير الجديد للمانغاكا الصاعد، وبالفعل استمر نجاح المانغا وتحوّلت إلى مسلسل أنمي، ومع صدور الـ 20 مجلد الأولى من القصة كانت قد حققت مبيعات وصلت إلى 55 مليون نسخة داخل اليابان فقط!

حياته الخاصة

ربما تكون الحياة الخاصة لتوغاشي هي أكبر عامل يُظهر لنا طبيعة ذلك الرجل، قصة زواجه في حد ذاتها تصلح لتكون مسلسل أنمي! فبعد أن تعرّف على “ناوكو تاكيوشي” مؤلفة مانغا Sailor Moon الناجحة كذلك، بدأت بينهم علاقة غريبة للغاية وبالطبع تلك الغرابة جاءت من جانب “توغاشي”، احتاج الرجل إلى 3 أشهر حتى يتواصل من جديد مع “ناوكو” بعد أن أعطته رقمها وراسلته عن طريق الفاكس، وقد كان  أول ما قاله لها أنه لا يعرف شيء يُدعى Sailor Moon! ، ولرغبتها في التقرّب منه قررت العمل معه لمساعدته في مانغا Hunter x Hunter دون فائدة، بل إنها دعَتهُ لاحتفال يوم ميلادها فلم يحضر! وحين اتصلت به “ناوكو” غاضبة تُعاتبه أخبرها أنه يريد الزواج منها! وحين وافقت احتاج الأمر شهور وشهور حتى يُدرك “توغاشي” أنه تأخر في اتخاذ خطوة الزواج الرسمية، وإدراكه جاء فقط حين قررت “ناوكو” فسخ الخطوبة والرحيل، ليتزوّج الثنائي في يناير عام 1999.

القصة السابقة ربما تُرينا لمحة مما يدور بعقل ذلك الرجل، وأنه ربما يعيش في عالمه الخاص أحيانًا، أو أنه ككثير منّا لا رغبة لديه في تحمّل المسؤولية ويرى أن الهروب قد يكون حلًا أكثر سهولة، ربما يكون الكسل والرغبة في قضاء وقته مع لعبة Dragon Quest هو السبب الحقيقي كذلك، فقد عرفنا من توغاشي نفسه أنه يكره الإلتزام، حتى مع أبسط الأشياء كحلاقة ذقنه وارتداء البذلة، وربما الكثير من الأسباب الأخرى…
فقط ذُكر من قبل أن توغاشي قد مرّ بظروف نفسيّة وصحيّة صعبة أثناء عمله على مانغا Yu Yu Hakusho مثل قلّة أو انعدام النوم لفترات طويلة وآلام الصدر والضغط النفسي، فرغم إنهائه القصة لكنها بالتأكيد لم تكن تجربة رائعة في جميع جوانبها بالنسبة له. لهذا ومع نظرتنا لتلك الشخصية الفريدة ومع التقدّم في العمر قد يكون لهيب الحماس قد خَفَت عند توغاشي، أو ربما ذلك الفصل من حياته لم يعُد هو الفصل الرئيسي كما كان في السابق، صحيح أننا محبي مانغا وأنمي Hunter x HUnter لدينا شغف كبير لمعرفة ما سيحدث ونودّ مواصلة الاستمتاع بكتابات “توغاشي” التي لطالما امتازت بالذكاء والعُمق لكننا لن نتمكن أبدًا من إعادة تلك الرغبة لـ “توغاشي” من جديد إن لم يُرِد هو ذلك، وربما حماسهُ الحالي -وأغلب الظن لما تبقّى من العمر – سيكون في الحصول على قسط من النوم.

Sherif Saed
عن الكاتب |

اترك تعليقاً



التعليقات

  1. Pingback:مانجا الرومانسيّة اللطيفة Bread & Butter تحظى بفصل إضافي Spin-off هذا الشهر! – شبكة أنمي ماستر | أخبار الأنمي، مراجعات ومقالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: