مراجعة كلاسيكية: فيلم Akira الأيقوني الذي سبق عصره وأبهر العالم!

لا يمرُّ عام، بل قد لا يمرّ يوم دون أن نسمع عن أنمي أو مانغا جديدة تنضم لقائمة طويلة من الأعمال الي لن تنتهي قريبًا، ولكن مع ذلك الصَرح العالي من مسلسلات وأفلام الأنمي هناك دائمًا جواهر ثمينة كانت ولا زالت بمثابة أيقونات للصناعة ساهمت في دخول الأنمي ضمن مصاف الأعمال الفنية الراقية التي لا تقل بل ربما تتفوّق على نظيرتها من انتاجات السينما عبر مصنع الأفلام الأضخم على وجه الأرض في هوليوود.

واليوم وضمن مراجعاتنا الكلاسيكية في أنمي ماستر سنأخذكم في رحلة مع أحد أهم الأفلام في تاريخ صناعة الأنمي وأحد الأعمال التي تركت إرثًا هامًا ليْس في اليابان فحسب، وليْس حتى على مستوى الأنمي فقط بل صناعة الأفلام بشكل عام، وهنا نحن نتحدث عن فيلم “أكيرا ! | Akira

**المراجعة خالية من الحرق**

لماذا هذا الفيلم مميّز؟

1- الإبداع التقني في الرسم والتحريك

كما ذكرنا من قبل فإن فيلم Akira ليس مجرد فيلم عادي، وهنا نحن لا نتحدث عن القصة والشخصيات، فتلك الجوانب رغم تميّزها وسنتناول ذلك في الفقرات القادمة، إلاّ أن أبرز ما قدمه فيلم Akira هو تلك الطفرة الفنية والتقنية في عالم التحريك بشكل عام وليس الأنمي فقط.

فرغم صدور الفيلم عام 1988 إلا أنك لن تشعر بأي ظلمٍ له إن قارنته بأفضل أفلام الأنمي في السنوات الأخيرة، بل أنه قد يتفوّق على بعضها خاصة مع إعتماده بشكل رئيسي على الأسلوب التقليدي في الرسم والتحريك، حتى أن فريق التحريك وقتها قام بإضافة ألوان وتأثيرات لم تكن معروفة لدى صناع الأنمي حينها، لذلك ستجد نفسك أمام مشاهد غاية في الدقة والواقعية والإنسيابية التي أضافت لكل مشهد في الفيلم سِحره الخاص وبثّت الحياة في عالمه المبهر المتأثر والتابع كذلك لفئة الأعمال المستقبلية السوداوية التي تُعرف غالبًا باسم Cyberpunk، وهي تلك الأعمال التي تتحدث عن العالم في المستقبل القريب أو البعيد حيث تسيطر الآلة والتكنولوجيا والتعديل على الأجساد البشرية على مظاهر الحياة اليومية، وهو ما أبدع فيلم Akira في تجسيد مظاهر عديدة منه، لذا ليست بمبالغة حين نقول أن ذلك الفيلم الرائع كان له دورًا كبيرًا في تشكيل ذلك التصنيف من الأعمال، وقد ظل التأثر به مستمرًا حتى يومنا هذا، حتى أنه مؤخرًا ظهر خلال لعبة الفيديو الشهيرة المنتظرة Cyberpunk 2077 عناصر أو أدوات كان لفيلم Akira دور في تصميمها، مثل الدراجة النارية الحمراء الأيقونية الشهيرة في الفيلم.

2- القصة (مستقبل سوداوي لماضٍ أكثر سوادًا)

“عام 1988 يحدث إنفجار هائل تسبّب فيه فتى لديه قوى نفسيّة خارقة، تسبّب هذا الإنفجار في إندلاع الحرب العالمية الثالثة، ولهذا يُلقى القبض على ذاك الفتى واخفاء أي أثر له بعد ذلك، الآن نحن في العام 2019 ومع وجه جديد للعالم تُسيطر عليه العصابات ويتحّكم فيه الإرهاب ضد حكومات العالم، يظهر قائد واحدة من تلك العصابات الصغيرة هو “شوتارو كانيدا” Shoutarou Kaneda الذي يتعرض صديقه “تيتسو شيما Tetsuo Shima لحادث غريب يبدأ بعده في امتلاك قوى خارقة، هذه القوى تسعى الحكومة لكبح جماحها قبل أن تُسقط العالم على ركبتيه مره أخرى.”

كما أسلفنا ما تميّزت به قصة فيلم Akira كانت نقل أجواء مميزة لعالم السايبر بانك ـ Cyberpunk ولكن على جانب آخر تصوير ذلك المستقبل المرعب الذي نخشاه دومًا، أحداث الفيلم الثمانيني تدور في العام 2019 وها قد مرّ هذا العام علينا بسلام ولكن كيف سيكون المستقبل؟ خصوصًا مع التقدم التكنولوجي والخطر النووي، ذلك جانب يحاول الفيلم تسليط الضوء عليه  إلى جانب ناحية أخرى تُقرّبنا من أبطال هذا العمل ورغبتهم في الحرية وتمرّدهم على الحياة وفساد الحكومة، مزيج رائع بين أمور نشاهدها في حياتنا اليومية وبين كابوس نخشى تحوّله يومًا ما إلى واقع.

3- الشخصيات

لا يمكنني قول أن شخصيات فيلم Akira كانت أهم أو أقوى جوانبه، لكنها بالتأكيد قامت بتأدية مهمتها في هذا العمل الثوري الكبير، الشخصيات وعلاقاتهم ببعضهم البعض وظروفهم والمواقف التي تعرّضوا لها خدمت بشكل واضح الرسائل والصور التي يريد الفيلم أن يُوصلها لنا نحن المشاهدين، وذلك من خلال حالة التمرّد على ظلم المسؤولين وعلاقات الصداقة ومحاولة النجاة في هذا العالم العنيف، كلها أمور يمكنك تفهّمها والتواصل معها، ربما لن تخرج من مشاهدة فيلم Akira وقد شاهدت شخصية الأنمي المفضلة لديْك، لكنك بالتأكيد ستجد نفسك قد أحببت شخصيات العمل ككل ودورهم بشكل جماعي في خروج هذا العمل في صورة أقرب إلى الكمال.

4- الموسيقى

أحداث الفيلم تدور في العام 2019 لكن إنتاجه كان في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وهو ما يظهر جليًا في موسيقى الفيلم والتي يظهر بشكل واضح رغبة مجموعة Geinoh Yamashirogumi الموسيقية في تقديم شيء مختلف ولو بعض الشيء عن المعتاد في تلك الفترة من موسيقى، وذلك من خلال إستخدام إضافات صوتية مميّزة وموسيقى تعتمد على مجموعة من الآلات الموسيقية قليلة الإستخدام، وكان الناتج هو ألبوم مُوسيقِي مناسب للغاية لأجواء الفيلم خاصة السوداوية منه، لكن ربما ليست أفضل ما يمكنك الإستماع إليه في وقت فراغك بشكل فَردي.

الخلاصة

سواء كنت من محبّي الأنمي أم لا فمشاهدة فيلم Akira أمرٌ حيوي وضروري، والسبب ببساطة أنها فرصتك لمشاهدة إحدى أيقونات هذا العصر ولتشهد بنفسك مدى تأثير الفيلم الذي صدر قبل أكثر من 30 عامًا على صناعة السينما حول العالم حتى الآن.

 

مراجعات أخرى جديرة بالقراءة:
_ رغم الغياب والتأجيلات فإننا ننتظر..عن السرّ وراء الحب المستمر لمانغا Berserk !_ سلسلة مراجعات كلاسيكية_ الأيقونة السابعة Death Note_ مراجعة أنمي Vinland Saga_ العلم في رحاب الفانتازيا: إليكم مراجعة أنمي Fullmetal Alchemist !_ مراجعة أنمي Neon Genesis Evangelion: تجربة نفسية وفلسفية مؤلمة

اقرأ أيضًا :
_ مقالات أنمي ماستر: هل يكره هاياو ميازايكي – مؤسس غيبلي – الأوتاكو بالفعل؟!_
_ قوائم أنمي ماستر: أفضل 10 شخصيات في عالم أنمي ناروتو_
_ سلسلة Top 5_ الحلقة الثانية وأفضل أنميات الشونن (الجزء الثاني)
_ مقالات أنمي ماستر: هل القاعدة الجماهيرية تؤثر في تكوين رأيك عن الأنمي؟_ قوائم أنمي ماستر: 5 أنميات حزينة – دراما واقعية تُبكي وتُضحك في آنٍ واحد!

Sherif Saed
عن الكاتب |