المُلخص الكامل لأحداث أنمي هجوم العمالقة (الموسم الثاني)

بعد أن أنهينا مُلخص الموسم الأول (يمكنكم مطالعته من هنا) يعود الموسم الثاني من أنمي هجوم العمالقة ليبدأ من نفس لحظة انتهاء الموسم الأول. عملاق داخل الجدار! يكشف جزء محطم من السور عن وجه عملاق يشبه العملاق الضخم، رغم المفاجأة من هانجي وفريقها، يأتي القس Nick من جماعة السور مسرعًا يطلب منهم عزل وجه العملاق عن الشمس!

ورغم تهديد هانجي للقس بقتله لكشف سر السور إلا أنه يصمم على الرفض، في تلك الأثناء تأتي الأخبار للقائد إيروين أن سور روز قد تم اختراقه من العمالقة ويتم إرسال وحدة لتقصي الأمر، ميك زاكاريو يقوم فريقة لاكتشاف الأمر وتحذير أهالي القرى، ليقابل ميك عملاقًا غريبًا يشبه القرد، يتعرض ميك للهجوم من العمالقة لكن يوقفهم العملاق الوحش بكلماته! وسط دهشة ميك من تحدث العملاق الذي سأله عن طبيعة السلاح على خصره قبل أن يأخذه منه تاركًا إياه ليتم التهامه من بقية العمالقة.

كل من ساشا وكوني يذهب لتحذير أهالي قريتهم، ساشا تقابل عملاقًا صغير الحجم يتلهم امرأة بينما ابنتها خائفة تجلس بعيدًا. تنقذ ساشا الفتاة بعد معاناة مع العملاق وفي طريق الهروب تلتقي والدها وبعض من أهالي القرية، بينما كوني يذهب مع راينر لمنزله ليجده محطم أسفل عملاق غريب ملقى على ظهره فوق منزل كوني! بمجرد أن بدأ في المغادرة بحثًا عن عائلته يتحد العملاق قائلًا “مرحبًا بعودتك” رغم صدمته يتدخل راينر ليجبره على المغادرة والتركيز على ماهو أهم الآن.

بينما تستمر يمير وكيريستا في إتمام عملية الاستكشاف على أن يلتقي الجميع في وقت الليل ليكتشفوا أن الأسوار سليمة ولا وجود لأي اختراق بأي شكل يُذكر! وبينما يقررون الراحة داخل قلعة أوتغارد، تكشف هانجي لإيرين أن ربما لديه القدرة على سد الفجوة في سور شينغانشينا باستخدام تقنية التصلب، وأثناء ذلك سلمتها ساشا رسالة من القائد إيروين ينصحها بالتوجه لقلعة أوتغارد.

خلال راحة فريق المستجدين وانضمام جنود من فيلق الاستطلاع إليهم للحراسة، يذكر كوني أن العملاق الذي شاهده يشبه والدته، كذلك تثار الشكوك لدى راينر حين تتمكن يمير من قراءة لغة غير معروفة على أحد صناديق الطعام! تبدأ القلعة بالتعرض للهجوم من قبل العمالقة، يصاب راينر في ذراعه ويظهر العملاق الوحش مهاجمًا القلعة بإلقاء قطع من الحجارة قاتلًا الخيول، يتم القضاء على جنود الاستطلاع بالكامل وبينما فريق المستجدين محاصر، تقفز يمير من أعلى القلعة جارحة يدها لتكشف عن قدرتها على التحول لعملاق!

تتحول يمير لعملاق قصير القامة سريع الحركة ذو أسنان حادة مدببة، تنقض على العمالقة وسط دهشة كيريستا والبقية، بعد أن أنقذت الجميع انهارت قواها أمام العمالقة الذين بدأوا في القضاء عليها قبل أن تظهر ميكاسا وبقية فيلق الاستطلاع بصحبة إيرين للقضاء على العمالقة وإنقاذ يمير التي تعرضت لإصابات بالغة، وقبل غيابها عن الوعي تخبرها كيريستا باسمها الحقيقي “هيستوريا”.

يعود الجميع للأسوار من جديد ليقابلوا هانيس الذي أكد من جديد أن لا وجود لأي اختراق للسور، أثناء الاستعداد للعودة يطلب راينر الحديث مع إيرين عن شيء خاص، ليخبره أن قبل 5 سنوات هو وبيرتهولت قاما بتنفيذ هجوم على البشر كاشفًا عن كونه هو العملاق المدرع وبيرتهولت هو العملاق الضخم! وسط دهشة من بيرتهولت لهذا التصرف المفاجيء وصدمة من إيرين، لنعرف أنه في السابق كان هناك شكوكًا حول الإثنين كونهم ليسا من ضمن سكان من يعيشون داخل الأسوار.

يطلب راينر من إيرين الذهاب معه لتلافي فناء البشر! يستنكر إيرين تصرف راينر كونه مزحة سخيفة، ليخرج راينر عن هدوءه ويكشف عن ذراعه التي قد شفيت تمامًا! وقبل أن يقبض على إيرين تنقض عليه ميكاسا قاطعة يده وتقوم ينحر عنق بيترهولت! يتحول الإثنان كاشفان عن هيئتهم كعمالقة. غاضبًا من الخيانة وما تسببا فيه قبل 5 أعوام يتحول إيرين لعملاق ويبدأ مهاجمة راينر، بينما يلتهم بيترهولت كل من يمير وجندي آخر!

يخسر إيرين القتال بعد صراع طويل وتدخل من العملاق الضخم، يهرب راينر وبيرتهولت بصحبة إيرين ويمير إلى أشجار الغابة حيث يستريحون قليلًا، تستعد ميكاسا وأرمين وهانيس للحاق بإيرين، وفي نفس الوقت يتحرك إيروين وفيلق الاستطلاع وبعض من أعضاء الشرطة العسكرية لنفس الهدف، يفيق إيرين فاقدًا ذراعيه ليجد حوله يمير وراينر وبيرتهولت، ونبدأ في رؤية الخلل النفسي الذي يمر به راينر بين حياته داخل الأسوار وحقيقته وهدفه، كذلك نعرف أن يمير تعرف ما يوجد وراء الأسوار لكنها ترفض القول لمساومة راينر لها بمستقبل هيستوريا!

يحاول إيرين الهرب ويمنعه راينر وتدخل يمير في حديث مع بيرتهولت لنعرف أنها في هيئتها كعملاق قامت بالتهام صديق راينر وبيرتهولت، لتعود بعدها لصورتها البشرية! بعد أن ظلت لستون عامًا تتجول كعملاق بلا هدف.

لنعرف قصة يمير وكيف أنها كانت طفلة يتيمة بلا أهل، أخذها أحد رجال عقيدة السور وأسماها يمير وجعلها كملكة لمجموعة من البشر بشكل سري، قبل أن يتم القبض عليها وأتباعها وتحويلهم لعملاقة! إلا أن التهمت صديق راينر وعادت كبشرية وتسللت داخل الأسواء وعرفت بحكاية هيستوريا. لنعود للحاضر وتصمم يمير على إنقاذ هيستوريا وإلا هاجمت بيرتهولت وراينر، تعود يمير لتخطف يمير من وسط البقية وتهرب بها نحو راينر.

مع اقتراب المسافة بين العملاق المدرع والبقية تبدأ ميكاسا بالهجوم على بيرتهولت الذي يحمل إيرين على ظهره، بعد محاولات فاشلة لإنقاذ إيرين نرى إيروين وجنوده مطاردين بمجموعة من العمالقة يركضون بالخيول تجاه العملاق المدرع، قبل الإصطدام يبتعد إيروين ومن معه ليتغير العملاق المدرع بواسطة حشد العمالقة من حوله، من هول المشهد يتردد الجنود في مكانهم ليلقي القائد إيروين خطابًا حماسيًا ويستمر في تحميس جنوده حتى بعد خسارة ذراعه بعد عضه من قبل أحد العمالقة! تُصاب ميكاسا ويقترب أرمين من بيرتهولت ويتلاعب بأعصابه من خلال تذكيره بآني وعذابها في أنفاق تحت الأرض! يغضب بيرتهولت ويستغل إيروين اللحظة محررًا إيرين.

لا تستمر لحظات الحرية كثيرًا، أثناء محاولة الهرب يبدأ راينر بإلقاء العمالقة في الهواء ناحية الجنود الهاربين، يسقط إيرين وميكاسا أرضًا، ليجدا أمامها العملاق المبتسم الذي قتل والدة إيرين قبل 5 سنوات! يتدخل القدر ليجمع الثلاثة من جديد، إيرين، ميكاسا، وهانيس الذي فشل في إنقاذ والدتهم سابقًا، لكن هذه المرة قد تغير وبدلًا من الهروب سيواجه مصيره، لكنه للأسف يموت بنفس الطريقة البشعة لوالدة إيرين الذي دخل في نوبة بكاء بعد فشله في التحول لعملاق وإنقاذ هانيس!

تواسيه ميكاسا بكلمات وداع عن مساعدته لها ودعمه طوال حياتها قبل أن يصمم على حمايتها وإنقاذ الجميع بأي طريقة ممكنة. بلكمة من إيرين تضرب يد العملاق المبتسم تنبعث إشارة غريبة لجميع العمالقة في الساحة تأمرهم بمهاجمة العملاق المبتسم قاضيين عليه تمامًا، متعجبًا مما حدث كون العملاق المؤسس قد وقع في يد أسوأ شخص! يتجه راينر ناحية إيرين الذي يغضب لرؤيته ويصرخ فيه لتتحول العمالقة ناحية راينر الذي يحاول حماية بيرتهولت. تستمر عملية الهروب وفي هذه اللحظة تودع يمير هيستوريا لتذهب لمساعدة راينر وبيرتهولت!

نشاهد يمير للمرة الأخيرة مع راينر وبيرتهولت وهي تقرر الذهاب معهم لتفادي ما قد يحدث لهما إذا عادا بدون أي نتيجة، وعلى الجانب الآخر القائد إيروين يتلقى تقريرًا من هانجي وكوني يخبره أن العملاق الذي شاهده ربما يكون والدته، فاتحين المجال لكون تلك العمالقة قد تحولت داخل الأسوار! يرى القائد إيروين في المعلومات الجديدة خطوة للأمام نحو هدم سور الأسرار. وينتهي الموسم بالكشف عن المتحكم في العملاق الوحش وهو شخص ذو شعر أشقر يرتدي النظارات ويقول جملة واحدة فقط “ليس بعد؟”

Sherif Saed
عن الكاتب |