الفيلم الحيّ Monster Hunter – بعد فضيحة الصين – يحقق مبيعات (غير مرضية) في الولايات المتحدة

الفيلم الحيّ Monster Hunter - بعد فضيحة الصين - يحقق مبيعات (غير مرضية) في الولايات المتحدة

هذا ما نقول عنه الجزاء من جنس العمل. الأمر كوميدي جدًا في الواقع، ومحزن في نفس الوقت. نادرًا ما يتم تحويل ألعاب الفيديو إلى أفلام سينمائية جيدة، وفي اليوم الذي فعلًا ربما أخيرًا نحصل على فيلم مبني على CGI جيد وتتبع حركة يمكن القول عنه مقبول، يأتي بفضيحة مع دولة معينة.

الفيلم الحيّ Monster Hunter - بعد فضيحة الصين - يحقق مبيعات (غير مرضية) في الولايات المتحدة

هذا كان الحال مع فيلم Monster Hunter المبني على لعبة فيديو تحمل نفس الاسم، وذات مبيعات عملاقة. كانت هناك نكتة في الفيلم اعتبرها الشعب الصيني إهانة كبيرة، وتم حذف الفيلم من السينمات حتى تم إصدار اعتذار رسمي. والآن الفيلم يمر بأول أسبوع له في الولايات المتحدة الأمريكية، ولم يحقق إلا 2.2 مليون دولار أمريكي أرباح فقط، وهذه افتتاحية محبطة نوعًا ما.

فهل سيكون له باع هناك؟

Ahmed Samy
عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.