مراجعات أنمي ماستر: الحلقة 7 من الموسم الرابع والأخير لأنمي Attack On Titan

إكمالاً لمسيرتنا معكم و مراجعة حلقات الموْسم الأخير من هجوم العمالقة Attack on Titan ، ها نحنُ على موْعد مع أحداث حلقة حماسية جديدة مليئة بالأكشن والإثارة مع زيادة مضمونة لمُعدّلات الأدرينالين والحماس بدرجة غير طبيعية جعلت قُلوبنا تَرقص فرحًا ونحنُ لا ندري، واليوم سنتعرّف على أسباب تلك السعادة وذاك الحماس من خلال مراجعتنا لأحداث الحلقة السابعة من الموسم الأخير الذي نأمل بأنه لا يكون الأخير على الإطلاق، فسنحزن كثيرًا بعد نهاية هذا العمل الذي لن يَتكرر على الإطلاق.

*تمهيد :

هل تتذكرون في نهاية الموسم الثالث من أنمي Attack On Titan وذهاب الثلاثي “آرمين” و“ميكاسا” وكذلك “إيرين” رفقة باقي أعضاء فيْلق الاستطلاع في رحلة إلى الشاطيء الذي لطالما كانوا لا يرونه سوى في كُتبهم  أو يسمعون أحاديث الآخرين عنه؟، كانت السعادة ومشاعر الطفولة هي السائدة بين الجميع عدا  “إيرين” الذي امتدّ بَصره لما وراء الشاطيء بيْنما يحتلّ تفكيره باقي الشعب الإلدي الذي لازال مُحتجزًا داخل معسكرات دولة “مارلي”..

والآن بعد 4 سنوات من هذه اللحظة يُفاجَأ الجميع بوجود “إيرين ييغر” داخل مُعسكر “الإلديين“، وليْس هذا فحسب بل بانتفاضته الخاصة ضد حكومة “مارلي” التي أعلنت لتوّها الحرب على جزيرة “باراديس” وسُكانها، فما كان من “إيرين” سوى أن يبدأ هوَ حربه أولاً، وهو ما شاهدناه خلال أحداث الحلقة الماضية وذاك الصراع الذي دار بين “العملاق المؤسس/ العملاق المُهاجم/ إيرين ييغر والعديد من الأسماء الأخرى” و “العملاق ذو مطرقة الحرب” والذي ظهر لأول مرة بشكل مفاجيء وقُوى غير طبيعية لولا نقطة ضعف قاتلة جَعلت كفّة القتال تميل قليلاً تجاه “إيرين”، ولكن هيْهات أن  تنتهي الحرب بتلك الطريقة الدراماتيكية السلِسة، فقد بدأ طاقم فيْلق الاستطلاع بالظهور واحدًا تلوْ الآخر وعلى الجانب الآخر عمالقة حكومة “مارلي”..ومن هنا تبدأ حلقتنا الجديدة

ولكي نَسرد أحداث هذه الحلقة ومراجعتنا لها، سنُقسم إيّاها إلى عِدّة فصول، فيتناول كلٌّ منها طرف من أطراف المعارك المُختلفة التي شهدناها خلال الحلقة، فالحلقة لم تَشهد قتالاً واحدًا فحسب بل أكثر من قتال وبيْن عدّة جبهات، لذا وتسهيلاً على عزيزنا القاريء سنسرد تلك اللحظات على هيئة نقاط كالتالي :

الفصل الأول: معركة “إيرين/ العملاق المؤسس” ضد “العملاق ذو مطرقة الحرب”

بعد مَعركة دامية دارت رحاها خلال الحلقة الماضية والتي كانت تَميل كفّتها في البداية إلى عملاقة عائلة “تايير” ذي المطرقة، ها هيَ تستمر من جديد خلال أحداث هذه الحلقة خاصةً بعدما بدأت تَميل هذه المرة لصالح “إيرين ييغر”،، وذلك  بعد انكشاف سر قوة هذا العملاق وكيفية تحوّله الخارجي وليس من الداخل كجميع العمالقة الآخرين، لذا فرُغم أن العملاق ذي مطرقة الحرب يُجيد استخدام الأسلحة المختلفة عن طريق التصلّب إلاّ وأن تلك الجزئيّة كانت نُقطة ضعف قاتلة، وهو ما سَمح لـ”إيرين” بالإمساك بصاحبة العملاق – شقيقة “ويلي” قائد عائلة “تايير”-  التي وإن ظلّت صامدة داخل الكريستالة/ القوقعة الخاصة بها لكن المعركة أصبحت محسومة، والآن انقلبت الآية.
ورُغم إمساك “إيرين” بتلك الكريستالة إلاّ إنه لم يتمكّن من كسرها خلال حالة التصلّب القوية التي كانت عليها، وهو ما سنح لها بشن هجوم عكسي مُفاجيء على “إيرين” كادت تُطيح به لولا تصدّيه له، لكن المعركة لا تنتهي بهذه السهولة، فلا زال “إيرين” يَملك صحوة لا رجعة فيها وسيحاول الإطاحة بتلك الكريستالة والحصول على قدرات هذا العملاق مهما كان الثمن، ولكن هل سينجح “إيرين” بهذا؟ ربما سنتعرف على تلك الجزئيّة خلال سردنا لباقي الفصول وتشابكها معًا.

الفصل الثاني: معركة “العملاق ذو الفك/غاليارد” و”العملاق المدرعة/بيك” ضد باقي أفراد فرقة الاستطلاع

في نهاية الحلقة الماضية ومع بِدء هجوم “العملاق ذي الفك” على “إيرين” شهدنا نظراته المُرعبة تجاه أعضاء فيْلق الاستطلاع والذين لا يَهابونه على الإطلاق سواء كان عملاقًا أم لا!، فبادروا لمُهاجمته سريعًا حتى أن القائد “ليفاي”  نجح في كسر فكّه الذي يُعَد نقطة قوته، ولكن الآن وخلال مُحاولة دفاعه هوَ وعملاق المدرّعة/بيك لزعيم المحاربين “العملاق الوحش/ زيك ييغر” دَخلوا في مواجهة شرسة ضد فيْلق الاستطلاع الذين تَمكنوا من إخضاعهم في وقت قصير، خاصًة العملاق الدبابة الذي كادت تفقد حياتها لولا وقوف “فالكو” أمام أعضاء فيلق الاستطلاع الذي كانوا سيُجهزون عليها تمامًا، وهو الأمر ذاته الذي كاد يحدث للعملاق ذي الفك لولا تَدخّله في معركة مفتوحة ضد “العملاق المهاجم ورغبته في القضاء عليه، فهو يَشعر بمكنونه وفخره كونه “إلدي” يخدم جيش “مارلي” الذي يعتقد بأنه له السيطرة الأكبر في تلك المعركة، كونه يَستعد بأسطوله البحري الضخم وحتى جيشه المُحاصِر لمعسكر “الإلديين” بأكمله، ولكن هيْهات أن تنتهي الحرب بهذا الشكل على الإطلاق.

الفصل الثالث: معركة “العملاق الوحش/زيك ييغر” ضد القائد “ليفاي”

تلك هي المعركة الأقوى والأكثر انتظارًا منذ أحداث الموسم الثالث والذي شهدنا لمحة عن نتيجتها سابقًا، خاصًة بعدما أصر “ليفاي” على القضاء على “العملاق الوحش” تمامًا، وذلك على إثر قضائه على صديقه ورفيقه ورئيسه “إروين سميث” في معركة لم تَكن مُنصفةً على الإطلاق، وقد استطاع وحش “أكرمان” أن يُقدم معركة لا تُوصف آنذاك كاد أن تُنهي حياة “زيك” لولا هربه رفقة عملاق المُدرعة، وها نحنُ نُشاهد الآن مباراة العودة أو المباراة الانتقاميّة من جانب “زيك ييغر“، ولكنها لم تمتد سوى أكثر من ثوانٍ مَعدودة!،  فبعدما أصاب الجميع الذهول نتيجة ظهور “إرمينوالعملاق الضخم” – الذي أصبح يُستحوِذ على قدراته تمامًا الآن –  وتدميره الشامل لأسطول “مارلي” البحري، بدأ “ليفاي” في شن هجومه العكسي بسرعة الضوء، وهو الأمر الذي جعلنا نشهد نهاية مباراة العودة سريعًا لصالح “ليفاي” الذي أسقط “العملاق الوحش” في لمح البصر.

والآن تَجتمع كافة الفصول من جديد، فبعدما قرّر عملاق الفك التخلّص من “إيرين” والاستحواذ على العملاق المؤسس بعد الخسائر التي عانت منها جماعة “مارلي” وقوَاهم العسكرية، ورُعم أن هجومهِ الشرس كاد أن يَتخلّص من “إيرين” بالفعل – لولا تدخل حارسته الروحية “ميكاسا أكرمان” تلك الوحش –  إلاّ أنه تمكّن من خدش الكريستالة التي كانت تحتوي على شقيقة “ويلي” ، وهوَ ما منح “إيرين” فكرةً لم تَرد في خاطره قبلاً، في الواقع “عملاق الفك” هو الوحيد القادر على الفتك بتلك الكريستالة، ليُصبح حينها في نظر “إيرين” مُجرد كسارة للبندق فحسب، مُساعدًا إيّاه – دون أن يدري-  أخيرًا في الوصول  للكريستالة والتهام شقيقة “ويلي” وصاحبة العملاق صاحب مطرقة الحرب، ليُصبح لدى “إيرين ييغر”  ثلاثة عمالقة في آنٍ واحد وهم “العملاق المؤسس” و“العملاق المهاجم” وكذلك “العملاق ذي المطرقة” يالهُ من وحش مُخيف الآن!.

الفصل الرابع والأخير من تلك الملحمة التي شهدناها بالحلقة السابعة من الأنمي: نهوض “العملاق المُدرّع/ راينر”

بعد حالة يأس أصابت جميع أفراد قُوى “مارلي” العسكريّة وحتى المُحتَجزين من الشعب الإلدي سواء “فالكو” أو” غابي” والباقين، فقد بدأوا في الاستنجاد وطلب المُساعدة من “راينر” الشخص الذي لا زال محطّمًا في أرض المعركة لا يَرغب في شيء سوى الموت بعد كل ما اقترفت يداه داخل جزيرة “باراديس” من قتل، إلاّ وأن استغاثاتهم أثناء محاولة “إيرين” التهام “العملاق ذي الفك” جعلتهُ يستيقظ من جديد مُحمّسًا إيّانا بجولة جديدة بينه وبين “إيرين” فيا تُرى هذه المرة مَن سيتمكّن من الفوز أخيرًا؟ خاصةً وأن هذه المرة المعركة حياة أو موت، وهذا بالطبع سنتعرّف عليه خلال أحداث الحلقة القادمة من الأنمي.

وكما هو معهود في حلقات هذا الموْسم الرائع، فإن كل حلقة تتفوّق على سابقتها بمراحل، والحلقة السابعة ليْست استثناءً.
وقد غدت واحدة من أفضل حلقات أنمي Attack On Titan إن لم تكن الأفضل على الإطلاق حتى الآن “بالنسبة لي”

  • – فالحلقة على صعيد الأكشن والقتالات قدّمت لنا مجموعة من القتالات المميزة التي كُنا نحصل عليها على مدار مواسم كاملة وليس بحلقة واحدة فحسب.
    – وعلى صعيد المشاعر والأحاسيس فلم يَعد الآن بإمكانك أن تتعاطف مع طرف على حساب الأخر، فكلاهما يَشعران وكأن الصواب لصالحهم فقط.
  • – ولو على صعيد الكتابة والحوارات فربما شهدت الحلقة حوارات بسيطة أو حتى كلمات معدودة إلا وإنها كانت كفيلة بأن تجعلنا نمرّ بمشاعر غير عادية تجاه الأحداث التي نُشاهدها، خاصًة المواجهات الحتمية بين الشخصيات وبعضها.
  • –  على صعيد التحريك فقد كان أفضل بكثير من الحلقة الماضية، وحتى وإن استُخدمت رسوم CGI هذه المرة أيضًا، لكن ليْس بنفس الكثافة أو لم تكن واضحة للعيان بالشكل الذي أزعجنا آنذاك.
  • – على صعيد الموسيقى فكانت أفضل مما نتوقع ولا يُمكن وصفها تحديدًا خلال اللحظات الحماسية بالحلقةومع جمع تلك العناصر معًا فقد قدم لنا إستوديو MAPPA حلقة استثنائية لا يُمكن نسيانها، حتى إنها ستجعلك في نهايتها تقف إجلالاً واحترامًا.

تقييم الحلقة: 1000/10 نعم الحلقة تستحق أكثر من هذا أيضًا

 

محمد شوربجي
عن الكاتب |

اترك تعليقاً



التعليقات

  1. Pingback:مراجعات أنمي ماستر: الحلقات 8 - 9 - 10 من الموسم الرابع والأخير لأنمي Attack On Titan - شبكة أنمي ماستر | أخبار الأنمي، مراجعات ومقالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: