مقالات أنمي ماستر: الفانتازيا التاريخية إبداع أم تحريف؟ فيلم الرحلة Journey السعودي مثالاً!

فيلم الأنمي السعودي (الرحلة) يطرق الأبواب!

بيْنما ننتظر بفارغ الصبر إطلاقه خلال الشهر الجاري في دور العرض السينمائي رغم تحديّات الوباء العالمي، فقد أثار مشروع فيلم الأنمي السعودي-الياباني “الرحلة” \ Journey  جدلاً كبيرًا حتى قبل عرضه، فارضًا على الساحة فكرة مهمة تستحق النقاش..تُرى هل قصص الفانتازيا المعتمدة على شخصيّات أو أحداث تاريخيّة حقيقيّة تُعدّ إبداعًا لصانعيها أم إنها تحريف يُثير الاستياء؟

في البِدء حينما انطلقت الأخبار منذ عاميْن عن مشروع أنمي طويل لشركة الإنتاج السعوديّة  الرائدة مانجا  (المُختصة بإنتاج أعمال المانجا السعودية حصرًا، والمُتّسمة بالطابع العربي في تقديم قصة ومكان الأحداث)، وبأنه سيكون ثمرة تعاون بيْن فريق متخصص من خبراء الأنمي في اليابان والمواهب السعودية ومن إنتاج الإستوديو العريق Toei Animation (الذي أهدانا على مدار عمله منذ خمسينيات القرن الماضي  العديد من الكنوز التي لا تُنسى : مثل أنمي Slam Dunk + أنمي Yu☆Gi☆Oh! +أنمي Sailor Moon + أنمي Digimon Adventure \ أبطال الديجتال)

تحمّس الجميع وانتابنا الفضول لمعرفة القصة والأحداث والأبطال وحتى أصوات الشخصيّات، والكثير والكثير من التفاصيل المُرتقبة بشدّة.

وقد هلّت البشارة لاحقًا بالفعل باكتمال الفيلم تحت عنوان الرحلة : حكايا المعجزات والمعارك في شبه الجزيرة العربيّة القديمة!  (بالإنجليزية: Journey: A Tale of Miracles and Battles on the Ancient Arabian Peninsula)، وباليابانية: Journey: Taiko Arabia Hantо̄ de no Kiseki to Tatakai no Monogatari

وكتجربة جديدة وغير مَسبوقة، كان من الطبيعي أن يشعر الجميع بالفضول والإثارة لمشاهدة جزء من التاريخ العربي مصوّرًا بنفس احترافيّة وجمال وتحريك الأنمي الياباني الذي نُحبه ونتابعه منذ سنوات،  خصوصًا أنه سيُعرض حول العالم مما يضمن تمثيلاً رائعًا لحضارتنا. لكن المفاجأة كانت في ردّة فعل عدد لا بأس به من الجمهور العربي عبر منصّات التواصل الإجتماعي..

فيلم الأنمي السعودي (الرحلة) يطرق الأبواب!

فحينما ظهرت بدايات هذا العام (في مارس | آذار 2021) بعد كل ذلك التشويق أول الفيديوهات الترويجيّة -الطويلة – للفيلم المُنتظَر، تحمّس الكثيرين واستعدّوا للرحلة المُثيرة، لكن في نفس الوقت ورُغم أن الفيلم لم يُتح بعد للمشاهدة (حيْث من المُنتظر إطلاقه هذا الصيف في 25 يونيو | حزيران 2021 ) لكي نستطيع الحُكم عليه بموضوعية ونُلمّ بكل تفاصيله وقصّته، فقد أثارت اللقطات الجديدة التساؤلات لدى البعض حول القصة ومدى ارتباطها بأحداث واقعيّة من تاريخنا العربي \ الإسلامي.

النسخة العربيّة من تشويقة فيلم الرحلة:

ورُغم إطلاق ذاك الفيديو الترويجي منذ شهور بالفعل، انتشرت على مدار الأسابيع الماضية في أوساط محبّي الأنمي العرب الكثير من المنشورات التي تستنكر قصة الفيلم وتعتبره “تحريفًا لقصة دينيّة” و“تزييف للحقائق” مُشيرين أنهم فهموا من تشويقة الفيلم وكذلك من ملصقه الترويجي الجديد أن الأحداث ستدور في “مكّة” متناولين قصة عام الفيل (عام ميلاد نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم) وبأنه من لقطات التريلر فإنه على ما يبدو فإن صنّاع العمل أغفلوا ذِكر أي شيء متعلّق بمعجزة حماية البيت الحرام أو التدخّل الإلهي…

لكن الحقيقة أنه تِبعًا لتصريحات صنّاع العمل أنفسهم هنـــــا ، فإنهم لم يوضّحوا من قريب أو بعيد أنهم بصدد تناول تلك القصة الشهيرة، بل أنه بناءً على ما ذُكر في الموقع الرسمي حتى الآن:

“استُوحِي فيلم “الرحلة” من تاريخ شبه الجزيرة العربية ومن الحضارات القديمة في المنطقة ويروي قصة “أَوْس“، الخزّاف الذي يُخفي ماضيًا غامضًا، والذي يُجرّ إلى معركة ملحميّة للدفاع عن مدينته.”

لكن حتى وإن افترضنا جدلاً أن تلك الأحداث التاريخيّة المقصود هيَ بالفعل أحداث عام الفيل…فهل هناك مشكلة في ذلك؟ هل يجب أن يلتزم صنّاع العمل بالحقائق التاريخيّة الثابتة في أنمي مغامرات قوَامه الخيال؟ ومن هنا يأتي لُب مقالنا.

 الخيال وإن استمدّ وقوده من الواقع ليس وثائقيًا ولا تاريخي!

فنحتاج أن نتذكر أن تصنيف الخيال أو الفانتازيا في الأساس لا يلتزم في الأساس بالحقائق 100% على عكس مثلاً الأعمال التاريخيّة أو الوثائقيّة، مما يُعطيه الخيال لصنّاع أي عمل هوَ فرصة أن يُبدعوا ويبتكروا تاريخ بديل وأفكار مختلفة وغير معتادة  لأي حدث حقيقي، وأن يحلّقوا بخيالهم لأبعد مما يظن المشاهد أو يتوقّعه..بالتالي من الطبيعي أن تختلف القصص وتناولات صنّاع العمل لأي قصة، هذا لو افترضنا أنها هي نفسها قصّة عام الفيل \ هجوم أبرهة الحبشي على الكعبة في شبه الجزيرة العربيّة القديمة (السعودية حاليًا)، فمؤكد أنها لن تكون بأي حال من الأحوال وثائقي للحَدث، بل هو تناول مختلف له نحتاج ونحنُ نشاهده أن نُدرك أنه في النهاية “خيال”.

الحضارة الشرقيّة تُثير خيال العديدين حول العالم منذ الأزل!

عودة عملاقة لفيلم Demon Slayer هذا الأسبوع!

جدير بالذِكر أن هذه الحادثة لم تكُن أول تصادم بين الجمهور العربي\ الإسلامي وبيْن صنّاع الأنمي في اليابان، فقد حدث من فترة قريبة أن اشتكى عدد من المشاهدين بسبب  إدخال جزء من الآذان الإسلامي ضمن مقطوعات الموسيقى التصويريّة لأنمي “ديمون سلاير” وحينما علِم الإستوديو قدّموا اعتذارًا موضّحين اعجابهم بالثقاقات الشرقيّة \ الإسلاميّة وأنهم لم يتعمّدوا أبدًا أي إهانة أو تقليل شأن. وهو من جديد ليْس بالضرورة مؤامرة ضدنا ولا المقصود منه الاستهانة بأي شيء من حضارتنا أو تراثنا، بل هو لو بحثنا سنجد أنه أمر مُعتاد للغاية حول العالم من حيث التبادل الثقافي والحضاري، والكثيرين يستعينون بأشكال شتّى من الحضارات سواء حديثة أو قديمة. والحضارة العربيّة تحديدًا بسِحرها وتميّزها لطالما أثارت خيال عدد كبير من فنّاني العالم راغبين في ضمّها لأعمالهم المختلفة، لا لغرضٍ سوى فكرة المزج بين الحضارات وإثراء المحتوى.

 

في الختام هل فيلم الرحلة تشويه\تحريف للتاريخ العربي وللتراث الإسلامي فعلاً كما اتُهم؟

في الحقيقة أنه لا يُمكننا أن نقول ذلك، لأسباب عديدة، أهمّها أننا لم نشاهد الفيلم بعد، ومن غير المنطقي الحُكم على أي شيء خارج سياقه وبناءً على تصوّر مُسبق، لذا فالحل الوحيد هو أن ننتظر بصبر إطلاق الفيلم في دور العرض السينمائي في اليابان وحول العالم خلال الشهر الجاري لنرى كيف سيتناولون القصة والأحداث.

مع التذكير أنه بطبيعة الحال قد لا تكون أول تجربة مثاليّة أو مُرضيَة في نظرنا كمشاهدين، لأننا دومًا نريد الأفضل، لكنها خطوة أولى جيّدة علينا تشجيعها ونقدها بشكل بنّاء – بعد مشاهدتها بالطبع – بحيث نُساعد صنّاع العمل لأن يتطوّروا ويُحسّنوا من أدائهم ويستمروا في العطاء. فلطالما اشتكيْنا كعرب من اختفاء تمثيلنا كحضارة وثقافة في الأعمال الفنيّة، لذا هذه فرصة ذهبيّة..ومَن يدري؟ ربما مع الوقت سنجد ذاك التنوّع في القصص وطُرق الإخراج، والذي سينقل تراثنا وحضارتنا بشكل سليم أو على الأقل بأفضل شكل ممكن.

صفحة معلومات الفيلم على موقع MAL : من هنــــــــا

*المصادر :  12 + 3 *

وصلات ذات صِلة:
_ تعرّفوا نُخبة المؤديين الصوتيين بأول أنمي سعودي الرحلة – The Journey من إنتاج Toei

ابتهال إبراهيم
عن الكاتب |
منذ الطفولة وقلبي شغوف بتلك العوالم السِحريّة للأنمي التي تمكّنك من التحليق عاليًا متسلّحًا بالأمل والجمال ومكتسبًا كل يوم صديق جديد...وها قد حان وقت تعبيري عن امتناني لذلك الفن المميّز من خلال سطوري.

اترك تعليقاً



التعليقات

  1. غالبا الاعمال المستمدة من من قصص واقعية ، من الصعب الالتزام بالوقائع 100% ، فلابد من اضافة الاكشن والاثارة من أجل جذب الجمهور .

  2. Pingback:بعد إطلاقه في دور العرض العربيّة تعرّفوا تفاصيل أول أنمي سعودي ياباني الرحلة The Journey! - شبكة أنمي ماستر | أخبار الأنمي، مراجعات ومقالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: