هل مواقع التقييم العالمية مثل MAL و IMDb، منصفة فعلًا للأنمي؟!

مواقع تقييم الأنمي كثيرة جدًا ومتشعبة. وكلها تُقدم لك مكتبة شاملة ومهولة، مكونة من جميع أعمال الأنمي التي تم صنعها في التاريخ. بعضها بداخله صور ومقاطع فيديو وشرح لقصة الأنمي، بينما البعض الآخر لا توجد به أي تفصيلة قد تُشجعك لمشاهدته، وموضوع فقط لإكمال سجل الأنميات ليس إلا.

لكن أهم عنصر قد تجده في صفحة أي أنمي هو عنصر التقييم. التقييم هو العنصر الأولي الذي يدفعك لمشاهدة الأنمي من العدم، قبل أن تدخل على المراجعات والأسئلة الشائعة والآراء المُتداولة حوله.

لكن ما صحة هذا التقييم في الواقع؟ هل هو مُنصف فعلًا؟ وما المعايير التي يُبني عليها من الأساس؟ اليوم في أنمي ماستر سوف نتحدث عن آلية صنع تقييمات الأنميات على مواقع التقييم العالمية مثل MAL و IMDb، وكيف لها “ألّا تكون” مُنصفة في الكثير من الأحيان.

تقييمات المشاهدين

تقييمات مواقع التقييم العالمين تُبنى على شيئين، أولهما هو تقييمات المُشاهدين.

عندما تنتهي من مشاهدة أنمي مُعين، تذهب إلى الموقع (وليكن هنا على سبيل المثال، موقع MAL، أو My Anime List)، وتقوم بصنع حساب به، ثم تُدرج الأنمي فيه، وتقول أنك أنهيت حلقاته كلها. ثم بعدها تضع تقييمك النهائي للأنمي.

لنفترض أنك وضعت التقييم 5/10، أي النصف. بينما الأنمي تقييمه النهائي على الموقع هو 9/10. رأيك الضئيل لن يُغير في التقييم النهائي كثيرًا، لكن عندما ترتفع التقييمات السلبية، ستقل النسبة العامة لتقييم الأنمي. لكن هنا لنا وقفة، ما معيار ضمان العقلية الجيدة للمُقيم من الأساس؟

المُقيم هنا مثله مثلك، مجرد مشاهد يريد أن يستمتع بالعمل الفني ليس إلا. لا يعرف مبادئ النقد الفني، فبالتالي تقييمه شخصي وغير مُحايد بالمرة. وهنا إذا كان لدينا أنمي فلسفي ذو فكرة ممتازة، وكان أغلب المشاهدين من كارهي الفلسفة، فسوف يُظلم الأنمي بالتقييمات السلبية من الذين لم يفهموه. وهذا يُبرهن أن تقييمات المُشاهدين ليست عاملًا قاطعًا للحكم على الأنمي.

التقييمات المزجية

بالتأكيد الآن تسألون أنفسكم: “ما هو العنصر الثاني لبناء تقييمات المواقع؟”. العنصر الثاني هو تقييمات النقاد الفعليين. أي البشر الذين درسوا نقدًا فنيًّا ومعهم شهادات أكاديمية تُثبت ذلك. هؤلاء تكون لهم حسابات خاصة على مواقع التقييم، ورأيهم يوضع في ميزان خاص بعيدًا عن تقييمات المُشاهدين. إلا أن الأمر مختلف بعض المواقع.

على سبيل المثال موقع IMDb، هو موقع يعتمد على التقييمات المزجية. أي عندما يتم تقييم أنمي ما عليه، يأتي بتقييمات المشاهدين، وتقييمات النقّاد، ليأتي بالتقييم النهائي الذي يُعرض في صفحة الأنمي نفسها. بينما من الناحية الأخرى موقع MAL يفتقر تمامًا لجزئية التقييم المزجي حتى، تقييماته كلها تعتمد على المشاهد ليس إلا.

وهنا أريد أن أستغل هذا المجلس النقدي، وأتحدث عن أفضل مواقع التقييم العالمية من وجهة نظري، موقع Rotten Tomatoes. الموقع به تقييمان في الواقع. التقييم الأول هو تقييم المشاهدين، وهذا معروف. بينما التقييم الثاني هو تقييم نقّاد الموقع الموثوقين فنيًّا. هذا يُعطي فرصة للمشاهد المثقف أن يحكم على الأنمي بشيء من المنطق. إذا كان الأنمي فلسفيًّا، فانظر إلى تقييمات النقاد، وإذا كان حماسيًّا، فانظر إلى تقييمات المشاهدين. لأن كل فئة لا تستشعر جودة الفن في الأخرى بالطبع.

إلى ماذا تحتكم أغلب التقييمات السلبية؟

بالتأكيد سأتحدث عن التقييمات السلبية لأنها محل الجدل هنا. إذا رأيت تقييمًا إيجابيًّا، مرحى! سوف تشاهد الأنمي دون نقاش! لكن التقييمات السلبية هي التي تجعلك محتارًا على الدوام. فإذا ماذا يحتكم هؤلاء المُقيمون السلبيون؟ ببساطة: “قاعدة الثلاث حلقات”.

تلك القاعدة تنص على أن مسلسل الأنمي إذا أتممت فيه ثلاث حلقات بالكامل ولم تُعجبك القصة أو لم تكن معالمها واضحة، فوقتها سوف تتوقف عن المشاهدة وتذهب لتُعطي تقييمًا سلبيًّا للأنمي. لكن هل هذا مُنصف؟ بالطبع لا يا عزيزي. لا وألف لا أيضًا.

على سبيل المثال أنمي Steins Gate. هذا الأنمي حرفيًّا بنى شخصياته ببراعة في 10 حلقات كاملة، وفترة البناء تلك كانت مملة من حيث الأحداث، وهذا لأن مجهود الكاتب ذهب لصنع تاريخ الشخصيات وصقل معالمها التي ظلت راسخة معنا حتى نهاية الأنمي. لذلك إذا أتيت بأحد المؤمنين بتلك القاعدة وجعلته يشاهد هذا الأنمي، سيصرخ ويقول: “ما هذا الهراء! ثلاث حلقات ولم تتقدم القصة! إنه أنمي سيء!!”.

وفي الواقع، الأنمي ممتاز جدًا، لكنه فقط احتياج بعض الوقت كي يبني عالمًا متماسكًا.

والآن، ماذا يجب أن تفعل؟

في وجهة نظري، تقييمات تلك المواقع هي عامل جانبي في مشاهدة الأنمي من العدم. إذا رأيت العرض التشويقي وقرأت القصة والتصنيفات، وأعجبتك. إذًا انتهى الأمر، اذهب وشاهد الأنمي وبعدها قل رأيك. لا تهتم بالتقييمات العالمية، فهي تقييمات بشر آخرين، وليست تقييماتك أنت. وبالطبع لن تسمح لأحد أن يُملي عليك ما تفعل، وهذا ببساطة لكون عقله ليس مثل عقلك على الإطلاق.

نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم، ونراكم في المزيد من المقالات على أنمي ماستر!

Ahmed Samy
عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.