هل الأعمال الأصلية أفضل، أم المأخوذة عن مانغا؟ إليكم نقاط القوة والضعف في كليهما!

في عالم صناعة الأنمي، الأعمال المُنتجة تكون إما أصلية، أو مأخوذة عن شيء آخر.

والأعمال الأصلية هي الأعمال التي يقوم بتأليفها الاستوديو نفسه. حيث يأتي الاستوديو بالفكرة من الأساس، ويقوم بوضع جميع أبعادها بنفسه، ثم يقوم بإنتاجها مستخدمًا طاقم العمل الخاص به فقط.

هذا بالطبع يختلف عن الأعمال المأخوذة عن شيء آخر. مثلًا في هذه الفئة يتم تحويل مانغا إلى أنمي. وذلك عن طريق جلب المانغاكا إلى استوديو الأنمي، ثم جلوس المُخرج وكبير الرسّامين والمُنتج معه، ويعقب ذلك الاتفاق على عدد الفصول التي سيتم تحويلها إلى أنمي، وكيف للقصة أن تأخذ مسارًا يناسب صناعة الأنمي أكثر من مناسبته لصناعة المانغا.

في الفئة الأول لدينا أعمال مذهلة جدًا، وفي الفئة الثانية لدينا أعمال أشد إذهالًا. لكن فعليًّا، ما عوامل القوة والضعف التي تكمن في كليهما؟

اليوم في أنمي ماستر سوف نتحدث عن نقاط قوة وضعف الأعمال المأخوذة عن عمل آخر، أو المؤلفة بداخل الاستوديو نفسه.

الأعمال الأصلية

عناصر القوة

  • الكل في قالب واحد: تلك الفكرة تعتمد على كون كل شيء تم عمله في الاستوديو من الألف للياء. في حالة الأعمال المأخوذة عن أصل، يكون هناك نوع من التنسيق بين المانغاكا وكبير الرسامين مثلًا. وذلك في التغييرات التي ستطرأ على الشخصيات عندما يتم تحويلها إلى أنمي. من حيث اللون وطريقة الحركة، إلخ. لكن في حالة الأعمال الأصلية يكون الكلام مباشرًا والتعليمات دقيقة. هنا يكون المؤلف بالفعل يعرف كيف يرسم رسمًا كروكيًّا يوضح فكرته وألوانه. وهنا يذهب مباشرة لكبير الرسامين للتحدث معه عن الأمر. لذلك عندما قلت “الكل في قالب واحد”، قصدت أن التنسيق بين أفراد فريق العمل أسهل بمراحل من وجود طرف وسيط بين المانغاكا وفريق العمل الفعلي للأنمي.
  • لا توجد قيود للقصة: في حالة أخذ العمل عن مانغا أو رواية خفيفة أو لعبة أو أي مصدر آخر، تكون هناك حدود للقصة ذاتها. حيث للمانغاكا أو صانع العمل الأصلية رؤية ثابتة ومُحددة لنهاية قصته مثلًا. لكن اقترح الاستوديو تعديلًا طفيفًا في تلك النهاية، ذلك التعديل ينبغي أن يتم تغيير تفاصيل حالية من أجل تحقيقه. هنا المانغاكا يجب أن يجعل الأنمي والمانغا على وفاق، وذلك عبر تغيير تفاصيل المانغا. هنا قد يرفض المانغاكا ذلك، مما يجعل الأنمي في موقف حرج، حيث يمكن أن يكون قد تم تقديم التغيير من الأساس في الأنمي دون الرجوع للمانغاكا. لكن في حالة الأعمال الأصلية، لا توجد مانغا تستدعي التغيير، فبالتالي يكون تغيير الفكرة (المكتوبة على الورق فقط)، أبسط بمراحل.

عناصر الضعف

لا يوجد دعم سوقي للأنمي: عندما يتم أخذ الأنمي عن مانغا أو رواية خفيفة متواجدة بالأسواق مسبقًا. هذا يُمثل دعمًا سوقيًّا للأنمي. كيف؟ ببساطة عندما يتم عمل الأنمي، هذا سيرفع من مبيعات المانغا التي تكون متقدمة عن الأنمي. وذلك التقدم في حد ذاته يؤدي إلى وجود مادة خصبة يمكن للاستوديو أن يقوم بعمل مواسم جديدة منها. لكن عندما لا توجد تلك المادة الخصبة، أي أن الأنمي هنا أصلي من تأليف الاستوديو، يمكن للكاتب أن يتوقف عن الكتابة، ويتم إسقاط مشروع الأنمي. على عكس وجود المانغا التي يُجبر المانغاكا على إكمالها نظرًا لوجود جمهور حقيقي يشتري تلك المجلدات في السوق الياباني والعالمي؛ فبالتالي يتم إكمال الأنمي إلى مواسم عديدة، وتستمر حلقة الدعم بين المانغا والأنمي.

الأعمال المأخوذة عن أصل

عناصر القوة

  • يوجد مرجع: المُميز في وجود مانغا أو عمل مُسبق هو إمكانية الاستناد إلى مرجع ثابت. على سبيل المثال إذا أراد الاستوديو تطوير شخصيّة ما، سيرجع إلى المانغا، وليس إلى حلقاته السابقة. وهذا لأن المانجا هي القالب المتكامل الذي تخطى محتوى الأنمي نفسه بفصول عديدة، فبالتالي يكون مادة خام جيدة للاستناد عليها. وهذا ينتج عنه أنمي متماسك ومتسق تمامًا مع محتوى المانغا السابق نشره. مما يترتب عليه زيادة انتشار الأنمي لدى الجمهور من قرّاء المانغا. الالتزام بالسير الزمني والقصصي للمانغا، هو عامل هام في اكتساب احترام الجمهور بشكلٍ عام.
  • المانغا مؤشر للأنمي: كيف للمانغا (أو أي عمل مرجعي آخر) أن تكون مؤشرًا للأنمي؟ ببساطة عندما يتم تحويل مانغا إلى أنمي، تكون المانغا هي الأصل دائمًا وأبدًا. وإذا بدأ الجمهور في كره المانغا، سيكون الأنمي بالتبعية في خطر. حيث سيترك الجمهور المانغا مع الوقت، فبالتالي ستتوقف عن النشر لأنها لا تدر ربحًا على المجلة التي تُنشر فيها. مما يترتب عليه عدم وجود فصول يتم تحويلها إلى أنمي، فسيتوقف الأنمي بالتدريج مع الوقت. وحتى إذا قرر الاستوديو إكمال الأنمي بأحداث من تأليفه، لن تتم مشاهدته أيضًا لكون الجمهور قد نقم على المانغا من الأساس. والعكس صحيح بالطبع عندما تكون المانغا محبوبة، فبالتالي سيكون مستقبل الأنمي مضمونًا على صعيد المشاهدة ومبيعات الإكسسوارات والمجسمات وما إلى ذلك. لذلك وجود مؤشر للأنمي هو أمر حيوي وهام ليستطيع الاستوديو بناء عليه قراءة المستقبل.

عناصر الضعف

لا توجد عناصر ضعف في الواقع لتلك الفئة على الإطلاق من وجهة نظري.

نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم، ونراكم في المزيد من المقالات على أنمي ماستر!

Ahmed Samy
عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.