هل ستمتد قيود الصين إلى الأنمي قريبًا؟

هل ستمتد قيود الصين إلى الأنمي قريبًا؟

إذا كنتم غير متابعين لأحوال العالم بالفترة الماضية، فإن الصين فعلًا تقوم بالكثير من التغييرات الجذرية في سياساتها تجاه المواد الترفيهية بشكلٍ عام، وباتت متحوّلة بالتدريج إلى صورة الاتحاد السوفيتي قبل انهياره تمامًا (بسبب نفس تلك الممارسات ).

هل ستمتد قيود الصين إلى الأنمي قريبًا؟

قررت الصين رسميًّا بالفترة الأخيرة حجب الكثير من الشرائح والتصنيفات الفنية في ألعاب الفيديو والدراما والأفلام للعديد من الأسباب “الأخلاقية”، وكذلك قررت وضع حدّ 90 دقيقة في اليوم للعب ألعاب الفيديو، و60 دقيقة فقط للأطفال من الثامنة للتاسعة مساءً. تلك الإجراءات القاسية من المتوقع أن تمتد إلى الأنمي، وربما يُحجب أنمي مثل “الخطايا السبعة” في الصين لأنه يُظهر النفس البشرية على أن بها سبعة خطايا مثلًا، وبذلك تكون بعيدة عن “الكمال” الذي تسعى إليه الصين.

Ahmed Samy
عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.

اترك تعليقاً



التعليقات

  1. غريب على الخليج

    قرارات سليمة وصحية وليست قاسية كما تدعون

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: