إذا كنت (أوتاكو)، ستجد فيك تلك العادات الأربعة!

في عالم الأنمي، العشق درجات. الأوتاكو يختلف عن المُشاهد التقليدي للأنمي تمام الاختلاف. المشاهد العادي، الأنمي بالنسبة له ليس مكونًا أساسيًّا في حياته اليومية، أو لا يؤثر على قراراته الحياتية بشكلٍ مستمر. لكن على الصعيد الآخر، الأوتاكو يكون “المهووس” بصناعة الأنمي. أي الأنمي عبارة عن جزء لا تجزّأ من حياته، وحياته تعتمد على وجوده بشكلٍ أو بآخر.

في الغرب، يُطلق على الأوتاكو لفظ Weeb، ويؤدي نفس المعنى. ولذلك (الوييب) توجد صفات رئيسية تُميزه عن غيره من الطبيعيين، أو غيره من المهووسين بأشياء أخرى مثل الألعاب أو الرياضة، إلخ. اليوم في أنمي ماستر سوف نتطرق إلى مجموعة أشياء وعادات وأفعال، إذا وجدت نفسك تقوم بها؛ فمرحى! أنا أوتاكو-وييب بامتياز!

شراء الاكسسوارات بكثرة

المهووس هو الشخص الذي يجد نفسه ذاهبًا مسلوب الإرادة إلى المتاجر التي تسحب كل عملة في جيبه. صغيرة كانت أو كبيرة، دائمًا ما تطمح تلك المتاجر لسحب أموال المهووسين مِنّا. وهنا أنا أقصد (الوييبس) أو الأوتاكو بشكلٍ عام.

الآن انظر إلى غرفتك وقل لي، كم من اكسسوار أنمي يوجد فيها؟ ما مقتنياتك من عالم الأنمي يا صديقي؟ أقل شيء يمكن أن تجده هو ملصقات الأنمي بالطبع التي تُغرق حوائط غرفتك الآن. مهلًا.. مهلًا.. ألديك مجسمات مثلي؟ دعني أقول لك مدى هوسي يا رفيق، لقد أنفقت مئات الدولارات على مقتنيات الأنمي.

لديّ ملصقات أصلية، مجسمات من أفضل نوع على Amazon، حقائب ظهر، أحذية، سلاسل مفاتيح، اكسسوارات من داخل الأنميات نفسها مثل مفتاح قبو عائلة (غريشا) من أنمي Attack on Titan، وغيرها الكثير. كما أنني مهووس بأنمي يوغي-أوه، ولدي أكثر من 1000 كارت أصلي بإجمالي أسعار يتجاوز الـ 700 دولار!

أنا وييب… ألست كذلك؟

اقتناء المانغا

الآن يجب ألّا تخلطوا الأمر يا أعزائي، المانغا تختلف تمامًا عن شراء الاكسسوارات. عند شراء الاكسسوارات، أنت تحاول جعل الأنمي نفسه جزءً لا يتجزأ من حياتك الواقعية. لكن عند شراء المانغا، هنا أنت تهتم للقصة أكثر، تريد أن تحتفظ بها لديك، وتريد أن تتلمس خشونة المجلدات من وقتٍ لآخر، وأيضًا تريد أن تشم رائحة الورق الحقيقي لأن هذا يغمرك بالسعادة. هذه شيء لا يشعر به إلا قرّاء الكتب الورقية. قرّاء الإلكتروني، هذا ليس مكانكم!

المانغا الورقية مُكلفة جدًا في الواقع، خصوصًا إذا أردت الحصول عليها بالإنجليزية، أي طباعة أمريكية. أغلب المجلدات تلك تتراوح أسعارها من 10 دولار إلى 13 و 17 و 20 و 15 و 30 و 50 و 100 دولار. وكلما ارتفع السعر، زادت الجودة. أنا شخصيًّا لدي جميع مجلدات مانغا Tokyo Ghoul حتى المجلد رقم 8 من المانغا الثانية، وأنتظر صدور باقي المجلدات على أحر من الجمر لشرائها!

أجل، صورة المانغا التي بالأعلى تلك هي صورة خاصة بي وصورتها بنفسي من داخل مكتبتي الخاصة.

جدول يومي لمشاهدة الأنمي

الأوتاكو هو شخص لا يستطيع الاستغناء عن الأنمي في حياته، وهو جزء رئيسي من يومه. وبالتأكيد يحب الأوتاكو مشاهدة الأنمي بشكلٍ يومي وأسبوعي بدرجة أكبر من أي مُحب آخر للأنمي في العالم. لكن الأمر في بعض الأحيان يصل إلى التخطيط المُمنهج للأمر. كيف ذلك؟ الموضوع بسيط جدًا إذا طلبت رأيي.

إذا كنت أوتاكو تحرص على أن تأخذ جرعة يومية من الأنمي، سيتحتم عليك عمل جدول أعمال كامل تضع به خانة خاصة للأنمي. على سبيل المثال في الصباح ستذهب إلى الجامعة أو المدرسة، ثم تستحم وتنام قليلًا، لتستيقظ وتبدأ في إنجاز فروضك التعليمية، بعدها تشاهد الأنمي ساعة أو اثنين، ثم تنام لتستعد ليوم جديد.

الموضوع بسيط جدًا، كل ما في الأمر هو معرفة دقيقة للمهام اليومية، ثم سيكون وضع الأنمي وسط الجدول أمرًا هينًا إلى أقصى حد.

تعلّم اليابانية!

أجل، أجل، أجل.. ربما في بعض الأحيان ستحب أن تتعلم اليابانية فقط كي تحاول فهم العبارات التي تُقال في الأنمي أو المانغا دون الحاجة إلى وجود ترجمة. أتعلمون ما هو الشيء الذي يؤجج رغبة تعلم اليابانية بداخل الأوتاكو؟ ببساطة السبب هو الكلمات اليابانية الشهيرة التي تعلمها في بداية دخوله عالم الأنمي، وجعلته يريد أن يتعلم المزيد في أسرع وقت.

كلمات مثل: باكا، شونين، شوجو، بوكو نو، وغيرها الكثير. وقتها ستجد نفسك (الأوتاكو) تذهب إلى أقرب منصة تعليم يابانية رسمية في بلدك، وتشرع في الالتحاق بالكورسات التعليمية المختلفة. أنت لا تتعلم لأنك تحب اليابانية فعلًا أو تريد استخدامها كوسيلة للعمل الدولي لاحقًا، لا.. أنت فقط تريد تعلمها كي تشعر بالهالة التي تُحيط أي شخص ياباني، خصوصًا الذين تقابلهم في الأنمي (والذين يكونون مجرد شخصيات مرسومة، واليابانيون في الواقع لا يتحدثون مثلهم على الإطلاق يا عزيزي.. أجل.. إنها الصدمة!).

نتمنى أن يكون المقال قد نال إعجابكم، ونراكم في المزيد من المقالات على أنمي ماستر!

Ahmed Samy
عن الكاتب |
كاتب، بيولوجي، وصانع محتوى، مُهتم بالعلم والفن. مُحب للثقافة اليابانية، خصوصًا فنيّ الأنمي والمانجا.