الفيلم الكلاسيكي المميّز Tokyo Godfathers يعود للسينمات في عروض شتوية خاصة!

عام 2003 انطلق لأول مرة الفيلم الأصلي “الآباء الروحيين في طوكيو! | Tokyo Godfathers بقصة مختلفة، تمزج بين الكوميديا ، والدراما، والفلسفة مقتحمًا عالم الأنمي ومحتلاًّ مكانًا بارزًا فيه وفي قائمة أعمال المخرج المتميّز “ساتوشي كون” (الذي تضم أشهر أعماله أفلام مثل: Paprika + فيلم Perfect Blue ) ليغدو واحدًا من أيقوناته الكلاسيكيّة عبر السنوات.
وبعد 18 عامًا من عرضه الأول يبدو وأنه سيعود من جديد إلى الساحة بقوّة في موسم الكريسماس القادم!

 

فقد صرّح مسئولي Filmarks من خلال حسابهم الرسمي على تويتر  أنهم بصدد تجهيز عروض سينمائيّة خاصة للفيلم الأيقوني عشيّة احتفال الكريسماس باليابان ديسمبر 2021 \ يناير 2022 ، وذلك ضمن مشروعهم الوَاعد “ أفلام يودّ الجميع مشاهدتها من جديد! |  movies everyone would love to see again” الذي تعتمد حملاته على ما يُشبه التمويل الجماعي (أو crowdfunding)، حيْث تنطلق كل حملة طمعًا في الوصول للحد الأدنى من مبيعات التذاكر المطلوبة للمُضي قدمًا، لذا إن تحقّق الهدف بحلول نهاية حملة Tokyo Godfathers الحاليّة، فسيكون الفيلم الكلاسيكي بانتظار متابعي الأنمي في اليابان في السينما هذا الكريسماس.

مقتطف من قصة فيلم Tokyo Godfathers :

“إنها عشيّة عيد الميلاد \ الكريسماس، وبيْنما يبحث كلٍّ من “هانا” و”جين” و”ميوكي” المُشرّدين بلا مأوى، عن أي هدايا بيْن أكوام القمامة!، يُصادفون طفلاً مهجورًا في ليلة الشتاء الباردة هذه، تفزع “هانا” من ذاك المشهد المثير للشفقة وتستيقظ فيها غرائز الأمومة فتصرّ على إيجاد والدة الطفل مُطالبةً بتفسير. وقد أسموا الرضيعة “كيوكو” أو الطفلة النقية، يبدأ الثُلاثي غير الاعتيادي في البحث مستخدمين القرائن المتواجدة معها، لكن سرعان ما تُوقعهم  خططهم في حالة من الفوضى حيث وقعوا في فخ سلسلة من الأحداث غير المسبوقة في تلك الليلة الحافلة! يتبع الفيلم رحلة هذه المجموعة الفريدة بيْنما يتّحدون معًا في السراء والضراء، على أمل إيصال “كيوكو” إلى منزلها الحقيقي، علّهم يهتدون إلى معجزة عيد الميلاد الخاصة بهم.”

صفحة معلوماته على موقع MAL: من هنــــا

المصدر

ابتهال إبراهيم
عن الكاتب |
منذ الطفولة وقلبي شغوف بتلك العوالم السِحريّة للأنمي التي تمكّنك من التحليق عاليًا متسلّحًا بالأمل والجمال ومكتسبًا كل يوم صديق جديد...وها قد حان وقت تعبيري عن امتناني لذلك الفن المميّز من خلال سطوري.

اترك تعليقاً



اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: