مراجعة الحلقة 19 من الموسم الرابع لأنمي هجوم العمالقة (الثالثة من النصف الثاني)

في البداية أريد أن أسألكم سؤالًا بسيطًا! هل تحتاج هذه الحلقة لتقييم ؟ أعتقد أن إجابة الغالبية ستكون “لا” هذه الحلقة بالفعل لا تحتاج لمراجعة وتقييم فببساطة يمكننا القول أن

تقييم الحلقة: 10/10

ويمكننا إنهاء المقال هنا، ولكن على الرغم من تلك المقدمة وإصراري على أن تلك الحلقة لا تحتاج لتقييم، لكنها دون شك تحتاج لمناقشة! فما حدث طوال أحداث الحلقة بمجرد الإنتهاء من تقديم شارة البداية، لا يمكن وصفه سوى بالأسطوري! حماس متواصل، مفاجأة تلو الأخرى! صدمات وإكتشافات حتى بداية عرض شارة النهاية. لم يكن غريبًا أن تستمر الحلقة وهجوم العمالقة بشكل عام بالسيطرة على الأكثر والأعلى تداولًا حتى مع مرور قرابة 4 أيام على عرضها لأول مرة، دعونا الآن نتحدث قليلًا عن الكثير الذي صار في أحداث الحلقة رقم 19 (3 من النصف الثاني) من الموسم الرابع والأخير من أنمي هجوم العمالقة.

على عكس الحلقة السابقة تبدأ هذه الحلقة بتسارع للأحداث واشتعال ساحة القتال بين جيش المارلي وجنود إيلديا، مع إضافة هامة وهي تدخل جنود فريق الاستكشاف ميكاسا، أرمين، جان، كوني، بمهاراتهم وقدراتهم يبدأوا في توجيه ضربات قوية للخصم، ولكن الأجواء مشتعلة ولا مجال للبطولة، على جانب آخر يستمر العملاق الفك والمدرع في عركلة إيرين ومنعه من الوصول لزيك الذي تلقى ضربة قوية الحلقة السابقة منعته من حماية إيرين وصعبت من الأمور، لذا لم يبقى له سوى حل واحد لترجيه كفته هو وإيرين ألا وهي الصرخة! ولكن قبل ذلك يحاول إيرين منعه ومعه يظهر أمام زيك كولت وفالكو! في مشهد رائع يتوسل كولت من زيك أن لا يصرخ الآن لأن فالكو تناول بعض من النبيذ المسمم بسائله النخاعي، وبحجة قوية يترجاه أن لا يدخل أخيه الأصغر في صراع لا يهتم به وان يمنحه فرصة الفرار بعيدًا عن مجال صرخته! ولكن كما توقعنا الوضع لا يسمح بأي انتظار، وعلى الرغم من وضوح تأثر زيك بتوسلات كولت، لكنه كذلك لديه أخ صغير يريد حمايته! يصرخ زيك وفي مشهد رائع إخراجيًا يتحول الجميع لعمالقة، في ثوان قليلة نودع كل من قائد بيكسيس و نايل كلاهما كانا معنا منذ البداية والآن كتبت أسطر النهاية الحزينة لهما.

تنتشر الفوضى أكثر في الأرجاء ويأمر زيك فالكو بإيقاف راينر، ألن تتوقف معاناة راينر يومًا ما ؟ لا أظن ذلك فبعد تلقي بوركو ضربة قوية من إيرين ومحاصرة راينر تبدو الأمور كلها ضده، يدرك بوركو حقيقة الأمر بعد رؤية ذكريات أخيه، ومع إدراك أن فناءه أمر حتمي نظرًا للظروف الحالية يقرر أن يكون هو أضحية فالكو بدلًا عن راينر لتنتهي قصته هو الآخر خلال تلك الحلقة الكارثية في أحداثها!

بعد هذا يوجه راينر غضبه تجاه إيرين بتوجيه لكمة قوية لوجهه لكن إيرين كان يحضر لخطوة آخرى! وهي الخروج من هيئته كعملاق والركض نحو زيك الذي زيف موته في محاكاة وتقليد لخطة بييك الذكية! يقترب إيرين من الوصول لهدفه بينما يتعطل راينر بطلقات من الرماح الرعدية من كل من جان وكوني! ولكن….

تعود غابي من جديد لتثير المزيد من إنقسام الآراء حولها بين محبي ومتابعي الأنمي! بتوجيه سلاحها المضاد للعمالقة تجاه إيرين وهو يركض، ليتوقف العالم للحظات قبل توجيه ضربتها التي أطاحت برأس إيرين مرة واحدة في مشهد مفاجيء وصادم قدم يكون الأقوى في تاريخ أنمي هجوم العمالقة!

يستعرض استوديو مابا عضلاته بعد ذلك في مشهد إخراجي رائع لتوقف العالم من حولنا في تلك اللحظة ونرى الكثير من الذكريات التي تظهر أمامنا، ذكريات رأيناها وذكريات رأهها إيرين فقط، وذكريات ربما سنراها لاحقًا؟! لينتهي بنا المطاف داخل المسارات حيث إيرين و زيك ولكن ليسوا وحدهم! معهم المؤسسة يمير بنفسها!

يبدأ زيك بشرح وتوضيح الأمور لإيرين ونعرف أن زيك بقى في المسارات لسنوات طوال انتظارًا لإيرين بينما الوقت في العالم الواقعي يمر بثوان قليلة لا تذكر، والآن حان الوقت لتذكير زيك لإيرين بسبب تواجدهم هنا، وأن عليه أي إيرين أن يأمر المؤسسة بتنفيذ خطة القتل الرحيم لشعب إيليدا لإنهاء كابوس استمر لألفي عام! ولكن كما توقعنا الكثيرين إن لم يكن الجميع، إيرين غير موافق على تلك الخطة العقيمة! ويكشف أنه فقط قام بمسايرة زيك للوصول إلى هنا، ويتجه للاستعانة بقوى يمير المؤسسة لنكتشف أن زيك هو من كان يستغل إيرين لصالحه للوصول إلى هنا!

تلاعب الطرفان ببعضهما البعض ينتهي بالتلامس المنتظر ونبقى في لهفة انتظار للأحد القادم.

على الجوانب الآخرى من الحلقة، يمكن القول أن استوديو مابا أبدع في جميع الجوانب، سواء كان الرسم والتحريك الذي كان يبدوا عالي الجودة في جميع لحظات الحلقة وحتى على مستوى المؤثرات البصرية وكذلك تقديمه للحظات الحاسمة والخطيرة في أحداث الحلقة جائت في أفضل مستوى ممكن تخيله، وعلى جانب الموسيقى التصويرية، شاهدنا عودة لبعض الألحاق الكلاسيكية للأنمي التي ظهرت لأول مرة خلال الموسم الأول وحتى الحلقة الأولى منه، بجانب موسيقى جديدة ومكررة ولكن مناسبة لجميع المشاهد التي تم عرضها، لذلك لا يمكننا الشكوى من أي شيء في الوقع، بالفعل هي حلقة متكاملة قوية على مستوى جميع الجوانب، وهي ما تعطينا الأمل أن يكون مستوى الأحداث هكذا حتى النهاية سواء على مستوى الأكشن والإثارة أو على مستوى عرض المشاهد والقصة وأحداثها.

Sherif Saed
عن الكاتب |

اترك تعليقاً



اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: