الإعلانات

سلسلة مراجعات كلاسيكية _ الأيقونة الرابعة Haikyuu

تعد الأنميات الرياضية أحد الأنميات المهدور حقها على مدار السنوات الماضية، فقلما نجد عملًا جيدًا يحببنا في تلك الفئة ولكن بين الحين والأخر نحصل على أحد العناوين المميزة التي تجعلنا نرغب في رؤية المزيد والمزيد منه دون ملل أو كلل، وهو ما استطاع أنمي Haikyuu على مدار مواسمه الثلاثة أن يحققه. ومع اقتراب موعد عرض أولى حلقات الموسم الرابع والتي ستعرض خلال هذا الشهر، أردنا أن نقدم لكم مراجعة سريعة لهذا العمل المميز والذي يأتي دوره أخيرًا ضمن سلسلتنا الجديدة “مراجعات كلاسيكية” والتي والتي من خلالها نذهب للوراء كثيرًالنسلط الضوء على أفضل الأنميات ” بالنسبة لي بالطبع” ونقوم بتقديم مراجعات خاصة بها. واليوم جاء وقت الأيقونة الرابعة وهو مواسم Haikyuu الثلاثة الأولى المميزة وسنتعرف خلال مراجعتنا تلك على التفاصيل التي جعلته أحد أفضل الأنميات الرياضية على الأقل بالنسبة لي.

فالأنمي الذي صدرت أولى حلقاته في أبريل 2014 استطاع أن يحقق نجاحات كبيرة سواء على صعيد نسب المشاهدات المرتفعة أو حتى على صعيد التقييمات، والذي وصل موسمه الأول إلى 8.62 عبر موقع Mal الشهير وذلك خلال أكثر من 393 ألفًا من رواد الموقع. والأن جاء الوقت لكي نربط الأحزمة ولننطلق في رحلة سريعة مليئة بالشوق لنعرفكم على ما يميز المواسم الثلاثة لأنمي Haikyuu; فهيا بنا أصدقائنا الأعزاء.

القصة

الأنمي تدور أحداثه حول “شويو هيناتا” هذا الفتى القصير الذي أصبح عاشقًا للكرة الطائرة بعد مشاهدته “العملاق الصغير” خلال أحد البطولات، ويقرر “هيناتا” تأسيس نادي لكرة الطائرة في مدرسته المتوسطة ولكن بسبب ضعف الفريق يتم سحقهم بالكامل من قبل العملاق “توبيو كاجياما” والذي يعد أحد ملوك تلك اللعبة في المدارس المتوسطة، ويقرر “هيناتا” أن يستمر في التدريب حتى يتمكن من التغلب على “كاجياما” وعند انتقاله للمدرسة الثانوية وانضمامه إلى فريق “كاراسونو” للكرة الطائرة يكتشف بأن منافسه اللدود “كاجياما” أصبح أحد أفراد تلك الفرقة وبالتالي أصبح زميله. وبدلاً من المنافسة ضد بعضهما البعض سيكون عليهما التعاون من أجل إعادة مجد مدرسة “كاراسونو” للمجد من جديد في أجواء حماسية وبطولات متعددة شهدنا على مدارها العديد من المباريات المميزة التي لا تنسى بالتأكيد.

لماذا هذا الأنمي مميز؟

حبكة القصة ودمجها بعنصر الكوميديا

لطالما كانت الأعمال الرياضية ترتكز على المنافسة بين أبطال العمل والفرق الأخرى، وهنا الوضع ليس مختلفًا عن تلك الأعمال بالطبع، ولكن الممتع هنا هو مزج تلك المنافسة بعنصر الكوميديا وأيضًا التحدي الذي يجعلك تتعاطف مع أبطال العمل حتى ظهر لنا الأنمي بهذا الشكل. فالكوميديا تغلف الأنمي وتجعله يظهر بشكل مميز وممتع على عكس الأنميات الرياضية الأخرى التي كانت دومًا تتسم بالجدية والحماس فحسب. وبخلاف الكوميديا أيضًا فالأنمي اعتمد على الواقعية بشكل أكبر والابتعاد عن الخيال مثلما شهدنا ببعض الأعمال الرياضية; فالواقعية بالتأكيد هي إحدى ميزات هذا العمل والتي جعلت محبي رياضة كرة الطائرة متعلقين بهذا الأنمي.

الشخصيات

الشخصيات ثم الشخصيات ثم الشخصيات هم أحد أهم ميزات الأنمي بكل تأكيد; فالبرغم من تركيز الأنمي على اثنين من الشخصيات سواء “هيناتا” أو “كاجياما” إلا وأن لعبة كرة الطائرة هي لعبة جماعية في المقام الأول، وهنا كان ولابد على الكاتب من تقديم تلك الشخصيات بشكل يخدم القصة وفكرة الأنمي ككل، وبالفعل ظهروا بشكل مميز ولكل شخصية منهم يٌملك طابعًا خاصًا به سواء طابع الكوميديا والمزٌاح تجاه أصدقائه، أو طابع الجدية تجاه المنافسين ومنذ الحلقة الأولى وحتى نهاية الموسم الثالث ستتعلق بالكثير والكثير من الشخصيات، فكل شخصية ظهرت خلال هذا العمل تملك دورًا محوريًا بأحداث الأنمي والتي ساعدت على تحقيقه هذا النجاح وتطور هذا العمل على مدار المواسم الماضية. وكل تلك العوامل ستجعلك بالتأكيد تتعلق بهؤلاء الشخصيات، وتشاهد تطورهم بأحداث الأنمي وهذا ما يخلق الحماس المتصاعد والدراما النابعة من مشاعر الشخصيات.

الرسم والتحريك

استطاع أستوديو Production I.G على مدار مواسم أنمي Haikyuu أن يقدم لنا مستوى مميز على صعيد الرسوميات، والذي أعتبره بالأخص أحد أفضل رسوميات الأنمي التي شاهدتهم خلال السنوات الطويلة الماضية، والتي تشعرك بمدى واقعيتها وخاصة ملاعب كرة الطائرة والتي تدور بها أغلب أحداث الأنمي، وأيضًا رسوم الشخصيات المميزة والمبهرة بصريًا. والأمر نفسه بالنسبة للتحريك والذي لم يقل جودة عن الرسوميات وساهم في تقديم مباريات لا تنسى وظهرت بشكل ممتع بصريًا ممزوجًا بالواقعية كما ذكرنا بالأعلى.

الموسيقى

بالرغم من كونه أنمي رياضي ولا يحتاج إلى تقديم موسيقى قوية، إلا وأن الأنمي في كل موسم قَدم لنا موسيقى مميزة وحماسية بدرجة كبيرة وجعلتنا نزداد حماسًا مع أبطال الأنمي خلال المباريات والمنافسات المختلفة، فالموسيقى سواء بشارة بداية الأنمي ونهايته لا تقل جودة وتميزًا عن الموسيقى التي شهدناها خلال المباريات والتي تدب الحماس بداخلك، وإليكم بالأسفل أحد المقاطع الموسيقية المميزة التي شاهدناها خلال الموسم الثاني.

 

والآن نتمنى أن تكون الحلقة الرابعة من سلسلتكم الجديدة “مراجعات كلاسيكية” والأيقونة الرابعة التي تناولنا خلالها الحديث عن أنمي Haikyuu على مدار مواسمه الثلاثة الماضية قد نالت إعجابكم، ونراكم في الحلقات القادمة والمزيد من المراجعات خلال موقعكم أنمي ماستر, ولا تنسوا أن تنتظروا مراجعتنا لحلقات الموسم الرابع والذي سنحصل على أولى حلقاته خلال هذا الشهر.

الإعلانات
عن الكاتب |
%d مدونون معجبون بهذه: